Post Image STARS

سيندي كرافورد بدون فوتوشوب !


الثلاثاء 2015/02/17

سنوب - بيروت

سُرّبت صورة عبر الانترنت لعارضة الازياء الاشهر في العالم سيندي كرافورد ذات الثمانية والاربعين عاماً ، تظهر فيها قبل الخضوع لعملية " الفوتوشوب" ، مرتدية ملابس داخلية مع معطف من الفرو  وذلك خلال جلسة تصوير لغلاف مجلة  " ماري كلير " في طبعتها المكسيكية وأميركا اللاتينية في ديسمبر 2013.

الصورة تُظهر التغيُّرات البيولوجية التي تعرض لها جسد العارضة بفعل التقدم بالعمر والولادة والانجاب . المجلة ردّت بالقول إن "هذه الصورة تم تداولها عبر "تويتر" و تظهر جسد سيندي متحدياً كل التوقعات... إنها الحقيقة، إنها الصراحة وإنها الروعة ". كما جاء في المقال أيضاً " لا يهم من أين تسرّبت هذه الصورة لتسليط الضوء عليها، وكلنا نعرف مدى جمال سيندي كرافورد، وظهور هكذا صورة يجعلنا نحبها أكثر".

و رداً على ذلك، نشر زوج العارضة سيندي صوراً لها بدون فوتوشوب متّكئةً على حوض سباحة ومرتديةً البيكيني وعلّق عليها بالقول " لقد حصلت على زهور وأنا حصلتُ عليها، عيد حب سعيد".  

بدورها سيندي كرافورد  قالت "عندما كنت في الثالثة والعشرين كان البعض يعتقد أنه لن أتمكن من إنجاب الاطفال ولكني الان عرفت معنى خسارة الوزن بعد الولادة " كما صرحت "هو تغيير كبير للجسم، حتى في بعض الاحيان لا تريدين النظر في المرآة " وتابعت " لم أعد أشبه عارضة الازياء سيندي كرافورد، أمرّ بأيام بشعة، أيام ساذجة، أيام تشعرني بالاشمئزاز تجاه نفسي. لم أعد أريد أن أكون جميلة طوال الوقت!".

و لكن بالرغم من كل ذلك، فإن الكثير من محبيها سيظلون يرونها جميلة.  

Image gallery

Comments