Post Image

صانع مجوهرات لبناني يقاضي زوجة رئيس مجلس وزراء ماليزيا السابق لعدم تسديدها مبلغ قدره 14 مليون دولار


الجمعة 2018/08/10

 

 

 أشار موقع tayyar.org الى أن مجوهراتي لبناني يقاضي  Rosmah Binti Mansorزوجة رئيس وزراء ماليزيا السابق اشترت بأكثر من 14 مليون دولار أميركي من محل سامر حليمة في لندن، حيث أوصت على 44 قطعة مجوهرات بأحجام وأشكالٍ متنوعة، مرصعة بالماس والأحجار الكريمة. فقام محله الواقع في منطقة  قريبة   من متجر Harrods  بتصميمها حسب الطلب. ثم سلمها إياها من خلال محله الموجود في ماليريا. لكن  Mansor   لم تدفع أي مبلغ من قيمة ما أوصت به،  لذلك قاضاها من أسس "شبكة عالمية وراقية للمجوهرات" بحسب ما تصفها وسائل إعلام دولية تأتي على ذكرها أحياناً، كعلامة تجارية اسمها Samer Halimeh وهو اسمه منذ ولد قبل 44 سنة في بيروت، فيما الدعوى اقتربت من نهايتها.

 الشبكة التي أسسها حليمة المقيم في الولايات المتحدة الأميركية ، تملك محل مجوهرات شهيراً افتتحه عام 1999 في مانهاتن في نيويورك، وآخر بدبي، إضافة إلى محلي لندن وكوالالمبور.

 

واستقبل القضاء الماليزي الدعوى التي أقامها حليمة حزيران-يونيو الماضي بحماسة كبيرة، طبقاً لما يمكن استنتاجه مما ينشره الإعلام الماليزي عنها وزوجها رئيس الوزراء السابق، وتلخص "العربية.نت" أهم المنشور منه بموقع "ويكيبيديا" لمن يبحث عما يمكن Rosma Mansor أو زوجها، من أنه تم منعهما من مغادرة البلاد بعد مصادرة الشرطة في 16 مايو الماضي ل يمكن اعتباره كنزاً بامتياز، واحتاج إلى شاحنة لنقله..

 

 دعوة سامر حليمة على روسما منصور، والتي تقيمها شركة له مقرها بيروت، تطالب بأن تدفع زوجة رئيس الوزراء السابق ثمن المجوهرات أو تعيدها إليه، فإنها تكرر في المحكمة عبر محاميها "إن ما يزعمه حليمة في دعواه غير قانوني، لأنها لم تشتر المجوهرات بل تم تسليمها إليها كزوجة لرئيس الوزراء للاطلاع عليها فقط، ومن دون أي التزام من جانبها لشرائها" وفقاً لزعم لا يحل معضلته إلا القضاء الواعد بجلسة قادمة حاسمة..

 

Comments