Post Image طب

مستشفى ومركز بلفو الطبي يستضيف المؤتمر الإقليمي للحد من الكسور الناتجة عن هشاشة العظام


الأربعاء 2018/05/10

افتتح نائب رئيس مجلس الوزراء اللبناني معالي وزير الصحة العامة الأستاذ غسان حاصباني، المؤتمر الإقليمي للحد من الكسور الناتجة عن هشاشة العظام في الشرق الأوسط الذي يستضيفه مستشفى ومركز بلفو الطبي مرة جديدة إضافة إلى مركز علاج أمراض العمود الفقري المتعدد التخصصات الذي يقدم مقاربة مختلفة للعلاج في هذا المجال. وحضر حفل الإفتتاح الذي تنظمه الجمعية العالمية لكسور هشاشة العظم (FFN) عدد كبير من أشهر الأطباء اللبنانيين والدوليين والممرضين والممرضات المتخصصين وغيرهم من أختصاصيي الصحة إضافة إلى إعلاميين.

ناقش المؤتمر الذي امتد لثلاثة أيام متتالية أحدث التطورات العلمية والعلاجات في مجال جراحة العظم كما ضم أحد عشرة متحدثا دوليا من بين الأفضل عالميا إضافة إلى نخبة من أشهر الأطباء اللبنانيين والدوليين والعديد من المتخصصين بعدة مجالات صحية .

 

افتتاح مركز العمود الفقري المتعدد التخصصات

وتزامن انطلاق المؤتمر مع افتتاح مركز علاج أمراض العمود الفقري المتعدد التخصصات في المستشفى الذي أسسه البروفسور نبيل عقيص ويرتكز على تقديم مقاربة جديدة وشاملة لعلاج المرضى وإعطائهم أملا بالشفاء دون اللجوء فورا إلى خيار العملية الجراحية. يتضمن هذا المركز الفريد من نوعه فريقاً من الأطباء من مختلف التخصصات يقومون بدراسة ملف كل مريض فيجتمعون بحضوره ويشرحون له حالته ليتخذوا الإجراء الفعال لتخفيف آلامه بعلاجات طبية فعالة.  90% من الحالات يمكن معالجتها دون اللجوء إلى خيار الجراحة سواء من خلال العلاجات الطبية، التحكم بالتوتر، العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل، تقويم العظام، العلاج النفسي وغيرها.

عبّر المدير الطبي ونائب الرئيس للشؤون الطبية في مستشفى ومركز بلفو الطبي البروفيسور غسان معلوف عن أهمية افتتاح مركز العمود الفقري نظرا لأهمية الرعاية المتعددة التخصصات وضرورة اشتمالها على العلاج النفسي والفيزيائي وجراحة العظم وجراحة الأعصاب.

وتعليقا على الحدثين تحدث نائب رئيس مجلس الوزراء معالي وزير الصحة العامة الأستاذ غسان حاصباني قائلا: هذه النظرة الإنسانية الواقعية النفسية والعلاجية الشاملة هي فعلا المقاربة الصحيحة للتعاطي مع الحالة الإنسانية سواء كانت مريضة أم تحت ضغط نفسي، و تساهم في شفاء مريض أو تكون إلى جانبه.

 

آلام الظهر بالأرقام: 

  • 44% من اللبنانيين العاملين في المكاتب يعانون من آلام أسفل الظهر.
  • 54% من العاملين منهم في المستشفيات يصابون به.
  • ثاني أبرز الأسباب الدافعة لمعاينة طبيب وخامسها للدخول إلى المستشفى وثالثها لإجراء عملية جراحية.

Image gallery

Comments