Post Image SEXO

الأمراض المنقولة جنسياً هل تعيق العملية الجنسية؟


الأربعاء 2018/03/28

خلال العلاقة الجنسية يمكن لعدد من الميكروبات و الباكتيريا والفيروسات و الفطريات و الطفيليات أن تنتقل من شريك الى لآخر إما من خلال الاتصال المباشر بمنطقة مصابة او عبر الإفرازات الصادرة عن الأعضاء التناسلية. ويؤدي بعضها الى نشوء ما يعرف باسم الأمراض المنقولة جنسيا. ويحصي الطب الحديث أكثر من 10 أنواع منها بعضها معروف و منتشر مثل السيدا و الهربس و السفلس ومرض السيلان والكلاميديا  و بعضها الآخر أقل شيوعاً.  وقد بينت الدراسات الأخيرة التي أجرتها منظمة الصحة العالمية الى أن الإصابات بهذه الأمراض على ازدياد نتيجة عوامل اجتماعية متعددة مثل الاختلاط و السفر والحرية الجنسية و تعدد الشركاء وغيرها، إضافة الى عوامل فيزيولوجية جعلت بعض أنواع الباكتيريا المسببة لهذه الأمراض عصية على الأدوية المضادة للالتهابات. لا شك أن ثمة سبل أكيدة للوقاية من هذه الأمراض أهمها اعتماد ما يعرف بالممارسة الآمنة أي عدم القيام بأية علاقة جنسية دون حماية و استخدام الواقي الذكري. و في بعض الحالات الامتناع الكلي عن الممارسة حين يكون  المرض في أوجه وينتج عنه الكثير من الأعراض الخارجية مثل الجروح او الإفرازات و غيرها... ولا بد من التذكير بأن اتصال جنسي واحد غير محمي قد يكون كافياً لانتقال العدوى الى الشريك. أما حين لا يرافق هذه الأمراض آلام أو أعراض مزعجة فإنها لا تشكل عائقاً أمام العملية الجنسية المحمية والشعور بالمتعة، لكن الخوف من انتقال العدوى الى الآخر قد يشكل عائقاً يكبح جماح الرغبة.

Comments