Post Image طفلك

نصائح لتنظيم حياتك مع اختلاف فترات نوم أطفالك حديثي الولادة


الإثنين 2018/02/05

نعلم جيداً أن لا شيء يعادل الحب تجاه طفلك الصغير، ومع ذلك فقد يغالبك النعاس والرغبة في النوم خلال رعاية طفلك. إن الأشهر القليلة الأولى من عمر الطفل تشكل وقتاً لا يقدر بثمن بالنسبة اليك، ولكنها متعبة وتتطلب اهتمام كبير وجهد متواصل لرعاية طفلك.

لكن يمكنك اتباع بعضاً من التدابير للتغلب على مشاكل النوم خلال هذه الفترة، تقدمها لك جونسون التي تعمل باستمرار على تطوير منتجات وخدمات جديدة من شأنها أن تساعد الأم والطفل على تحقيق راحة البال. وقد صممت هذه الإجراءات استناداً إلى أمر أو أمرين يرتبطان بكيفية جعل فترة الأمومة خلال هذه المرحلة الحساسة من حياة الطفل فيها سعادة أكبر.

 

إن الحرمان من النوم هي حقيقة يعاني منها أحد الوالدين المهتمين برعاية الأطفال. وفيما يلي مجموعة من النصائح المرتبطة بصعوبات النوم مع وجود الأطفال حديثي الولادة: 

 

۱. أخذ المسألة ببساطة 

قد يبدو الأمر بسيطاً، ولكن أمهات الأطفال حديثي الولادة غالباً ما يكن تحت ضغط كبير للتماشي مع هذه المرحلة، خصوصاً إذا كن معتدات على ممارسة الأنشطة قبل الحمل. لذلك، فإن الاعتياد على ممارسة الأنشطة قبل هذه الفترة والتحوّل فجأة لمواجهة مسؤولية كبيرة فإن ذلك سيحدث بالتأكيد تغييراً كبيراً على طبيعة الحياة اليومية. إن مجرد رعاية طفلك الصغير يعتبر بحد ذاته رياضة من خلال اهتمامك به. ومع ذلك، في حال توافر لديك بعض الوقت استغلي ذلك بالاستراحة.

 

۲. اختلاف فترات النوم بين الليل والنهار

إن السبب الذي يجعل من نوم الأطفال لا يستند لوقت معين لعدم تمييزه بين الليل والنهار، وتتطلب بعض التدريب. ويمكن للأمهات تنظيم هذا الأمر بطرق بسيطة وفعّالة. أولا، عندما يغفى الطفل خلال فترة النهار ، فمن المهم أن يشعر الأطفال أنهم بفترة النهار مع إبقاء الأضواء مفتوحة، والتحرك بحرية في المنزل. وفي الليل ينبغي أن تكون غرفة الطفل مناسبة للأجواء الليلية، بمعنى تخفيف الضوء إلى أدنى حد ممكن، والحفاظ على الأجواء هادئة قدر الإمكان.

 

۳. طوّري نظاماً لتنظيم وقت نوم طفلك

كما جاء في النصيحة الثانية، فإن مساعدة طفلك على فهم ما يحدث حوله يترك أثراً كبيراً على تنظيم أوقات النوم في أوقات معينة من اليوم. لذلك من المهم أن يكون لديك القدرة على موائمة أجواء النهار والليل مع نوم طفلك قدر الإمكان. وبالطبع لا يمكن تحقيق هذا الأمر بنسبة ۱۰۰%، لكن يمكنك الوصول إلى نسبة٥۰% من تنظيم الوقت لدى طفلك، ببساطة هذا يحتاج إلى مثابرة وصبر.

 

سيكون أطفالك بحاجة خلال فترة النمو إلى تغيير وضبط حياتهم على أساس منتظم، لذلك ينبغي عليك أن تتحلي بالمرونة. إن تهيئة أطفالك للتكيف بشكل مناسب لتنظيم أوقات النوم هو وسيلة هامة للغاية لمساعدتك على تنظيم حياتك أيضاً. فعلى سبيل المثال، إن تدليك طفلك يجعله مسترخي أكثر وهذا ما يجعله مهيئاً للنوم بسهولة. ولا تقتصر فوائد التدليك على الجانب الصحي لطفلك، بل أيضاً يساعد في إحداث تغييرات إيجابية مستمرة في أجسادهم. وانطلاقاً من أهمية هذا الأمر، قامت جونسون للأطفال بتطوير مجموعة واسعة من المنتجات التي تساعدك في هذه المهمة. استخدمي زيت جونسون للأطفال الذي يساعد على الحفاظ على رطوبة جسد طفلك أكثر بعشر مرات، أو استخدمي لوشين جونسون للأطفال الذي ساعد الكثير من الأمهات على الحفاظ على نعومة بشرة أطفالهن من جيل إلى جيل.

 

Image gallery

Comments