Post Image

التحرش الجنسي من هوليوود الى العالم


الأربعاء 2018/01/03

زيزي اسطفان - سنوب

 

لم تقتصر فضائح التحرش الجنسي على هوليوود بل انتشرت عبر العالم و طال التحرش فئات وبلدان متعددة:

 

_ الأمم المتحدة

على الرغم من أن الأمم المتحدة لم تعلن عن أسماء، إلا أنها كشفت مؤخراً  تلقّيها 31 ادّعاء بوقوع استغلال جنسي داخل منظومتها خلال الأشهر الممتدة من تموز\يوليو إلى أيلول/سبتمبر من العام 2017.

ومن بين الادّعاءات الـ31، هناك 12 ادّعاء بارتكاب استغلال جنسي من قبل قوات حفظ السلام، و19 من قبل بعض الوكالات والصناديق والبرامج التابعة للمنظمة، وأشار التقرير إلى أن 12 من هذه الادعاءات وقعت في 2017، واثنان في 2016، و6 في 2015، والبقية قبل العام الأخير.

_ بريطانيا

لم تقتصر الحملة على عامة الشعب فقط بل طالت النخبة السياسية، حيث تم فتح الملف إعلامياً ليضم أسماء العديد من الوزراء والنواب المتهمين بالتحرش بالنائبات أو بالموظفات، ويلمع في القائمة اسم وزير الدفاع مايكل فالون صاحب عقود ثلاثة من العمل السياسي، عقب تداول إشاعات حول فضيحة جنسية.

كما تم تعليق عضوية أحد النواب على خلفية اتهامات طاولت سلوكه تجاه شابة ناشطة في الحزب، قد يكون وجه اليها كذلك رسائل نصية تتضمن ايحاءات.

_ الاتحاد الأوروبي

هذا في بريطانيا أما في الاتحاد الأوروبي وعقب تواتر تقارير إعلامية أن مراكز ومؤسسات الاتحاد  صارت «مرتعاً للتحرش»، ردّ البرلمان الأوروبي على هذه الاتهامات بتبني قرار يهدف إلى إنشاء «قوة مهام من خبراء مستقلين»، وينص القرار على ضرورة قيام البرلمان بالتحقيق على نحو عاجل في المزاعم الأخيرة عن التحرش والإعتداءات الجنسية.

 

 

_ الولايات المتحدة 

في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي ادّعت نحو 16 سيدة بتحرّش الرئيس الأمريكي دونالد ترامپ بهن خلال حملته الانتخابية، وسارع البيت الأبيض إلى نفي تلك الادعاءات عبر مؤتمر صحفي عقدته المتحدثة باسم ترامپ، سارة ساندرز .

ولم يكن ترامپ الرئيس الوحيد الذي أثيرت حوله قضايا تحرش  فبوش الأب انفجرت في وجهه فضيحة فجأة بعدما تقدمت ممثلتان في شهر واحد باتهامات حول تعرضهما للتحرش الجنسي على يده. وكانت قد مرّت سنين دون أن يعلم أحد عن هذه الاتهامات ضد رئيس الولايات المتحدة الأسبق شيئاً، وكانت الممثلة جوردانا غرولنيك قد ساقت اتهامات موضحة أنه لمس مؤخرتها خلال إحدى جلسات التصوير عام 2016، ورد المتحدث باسم بوش، جيم ماكغاث في بيان له، على هذه الاتهامات بالقول أن الرئيس بوش «مقعد بعمر 93 عاماً على كرسيه، لذا تسقط يده من على خاصرة الناس الذين يريدون التقاط الصور معهم».

أما القضية الأشهر فلا تزال حتماً قضية الرئيس الأسبق بيل كلينتون مع المتدربة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي. فهل كان  الأمر قضية سياسية أم كان فضيحة جنسية بحق؟ فرغم كل ما أشيع حينها ورغم الأدلة التي قدمت وأبرزها الفستان الأزرق الشهير  واعتذار بيل كلينتون عن الأمر فيما بعد ، لا يزال ثمة غموض يلف هذه القضية.

 

فضائح الموضة والرياضة

طبعاً لم تقتصر فضائح التحرش على عالمي السياسة والفن، ففي مجال الموضة مثلاً يشتبه منذ زمن طويل بأن المصور الشهير تيري ريتشاردسون المعروف بصوره المثيرة، كان يستغل جنسياً عارضات الأزياء. وقد لقبته مجلة «ذي صنداي تايم» البريطانية بـ«واينستين الموضة». وسرعان ما قطعت مجموعات عالمية تعاونها معه، بدءاً بمجموعة النشر «كوندي ناست» التي تملك مجلات عريقة، مثل «فوغ» و«ڤانيتي فير»، ثم «ڤالنتينو» و«بولغاري» و«ديزل».  

 

_ في المجال الرياضي أكدت بطلة الجمباز الأميركية السابقة مكايلا ماروني الأسبوع الماضي أنها كانت من ضحايا الطبيب السابق لفريق الإناث الذي كان يستغلها جنسياً. وهي المرة الأولى التي تتكلم علناً عن هذه المسألة، علما أن 22 تهمة رئيسية بالاعتداء الجنسي كانت وجهت الى هذا الطبيب الذي يدعى لاري نصار في شباط.

 

_ كذلك انتقلت «عدوى الاتهامات» إلى مجال كرة القدم، بل إلى قمة هرم اللعبة على مستوى العالم. فقد اتهمت حارسة مرمى المنتخب الأميركي هوب سولو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA سابقاً جوزيف پلاتر، بالتحرش بها، خلال حفل توزيع جوائز الاتحاد في كانون الثاني/يناير 2013، قائلة إن بلاتر ربت على مؤخرتها خلال الحفل الذي شاركت في تقديمه إلى جانبه .

 

_ أما في عالم الطهي فقد استقال جون بيش، الطاهي الذائع الصيت في نيو أورلينز، والمعروف بمشاركته في برامج تلفزيونية عدة من منصبه على خلفية ادعاءات بالتحرش. وأكّدت موظفات عديدات في شركته التي تضم 1200 موظفاً، و12 مطعماً، أنهن تعرضن للتحرش وتعذر عليهن الاشتكاء إلى الإدارة. 

 

Image gallery

Comments