Post Image طفلك

10 خطوات لتعليم طفلك على التحدث والإصغاء


الثلاثاء 2017/11/14

من الضروري تعليم الطفل مهارتي الحديث والإصغاء بهدف تواصله الفعال مع محيطه العائلي أولاً، والمجتمع لاحقاً. والمعلوم أن الطفل يتعلم من خلال تقليد والديه في طريقة كلامهما، تعابيرهما وحركاتهما، ما يتطلب منهما الانتباه لتصرفاتهما ولغتهما. في ما يلي مجموعة خطوات يترتب على الأهل اتباعها لتدريب أطفالهم على الإصغاء والكلام.

< أن  يكونا قدوة في الحديث، لا سيما لناحية التعابير اللفظية المستعملة.

< أن يستمعا الى حديث الطفل دون مقاطعته حتى انتهائه من الكلام، ثم استئذانه في إبداء وجهة نظرهما.

< أن ينزلا الى مستواه لكي تتقاطع النظرات بين المتحدث والمستمع، وبذلك تكون الرسالة أوضح.

< أن يبعدا الطفل عن البرامج التلفزيونية التي تتردد خلالها كلمات غير مناسبة لعمره.

< أن يشجعاه على المشاركة في المناسبات الاجتماعية والتحدث أمام الآخرين.

< أن يمدحاه عندما يقوم بالتحدث أو الإصغاء بصورة إيجابية.

< أن يتوجها إليه بجمل وعبارات واضحة لا تحمل سوى معنى واحد.

< أن يبتعدا عن انتقاده أو الاستهزاء به أو مقارنته بغيره.

< أن يشركاه في ألعاب تنمي مهارة الحديث لديه.

< أن يعملا على إغناء لغة الطفل عبر قراءة قصص هادفة.

Comments