Post Image طفلك

خطة إرضاع طبيعية للأمهات العاملات


الخميس 2017/11/10

 

الرضاعة الطبيعية تعزز مناعة الرضيع على المدى القريب والبعيد، وتساعد في حمايته من بعض الأمراض الشائعة مثل الإسهال والالتهاب  الرئوي وغيرها من الأمراض التي هو بغنى عنها وتشكل خطراً على حياته، لذا يجب توفير الرضاعة الطبيعية له لستة أشهر على أقل تقدير، وفي ما يلي بعض الإرشادات والنصائح للأم العاملة التي تسعى للاستمرار في إرضاع طفلها بعد انقضاء فترة إجازة الأمومة.

< آلة لشفط الحليب: ومن المفضل أن تكون كهربائية ومزدوجة، تعمل على شفطه من الثديين في الوقت نفسه وبسرعة وكمية أكبر، ما يوفر الكثير من الوقت والجهد على الأم.

< زجاجات معقّمة لحفظ الحليب.

< يجب أن تحظى المرأة العاملة بغرفة خاصة في مكان العمل، قد تكون للاجتماعات أو أي غرفة نظيفة أخرى، لتحصل على بضع دقائق من الخصوصية لشفط الحليب.

< براد في مكان العمل يمكن أن يُحفظ الحليب بارداً في داخله الى حين مغادرتها المكتب. والجدير ذكره هنا أنه بعد شفط الحليب، يمكن وضعه في البراد لمدة لا تتجاوز ثلاثة أيام الى أربعة كحدّ أقصى، أما في حال حفظه في الثلاجة فيدوم حتى شهر تقريباً، على أن يكون في وعاء مختوم جيداً.

< تدوين تاريخ شفط الحليب عند تخزينه في الزجاجات واستعمالها من الأقدم الى الأحدث.

< ضمادات تحمي الحلمتين وتمتصّ الحليب المتسرّب.

< وعلى السيدة قبل العودة الى العمل بنحو أسبوعين أن ترضع طفلها في الصباح الباكر، أولاً لكي تتمكن لاحقاً من الاستمرار في الرضاعة قبل ذهابها الى العمل، وثانياً لأنه الوقت الذي يتدفق فيه بأعلى نسبة، وكي توفر لطفلها وجبة كبيرة إن لم تتمكن من إرضاعه مباشرةً.

< على المرضع تجنّب الضغط النفسي قدر الإمكان لأنه يؤثر سلباً على كمية الحليب. وهنا لا بد من تخفيف ما قد يزيد من أعبائها، كالزيارات الاجتماعية  والواجبات المنزلية التي يمكنها أن تجد لها حلاً بمساعدة الزوج أو الأم إن لم تكن قادرة على الاستعانة بعاملة تنظيف.

< لزيادة إدرار الحليب، يجب تناول الكثير من المكسّرات كالجوز واللوز والفواكه المجففة وشرب مقدار كبير من السوائل، كاليانسون. وتجنّب المأكولات التي قد تسبب مغصاً للرضيع، كالملفوف، البروكولي والشوكولا.

< على المرضع أن تُبقي نفسها دافئة أو تأخذ حماماً ساخناً قبل أن ترضع طفلها، ما يساعد على زيادة كمية الحليب الذي تدرّه.

< إن الوقت الأمثل لتعريف الطفل على الزجاجة هو عند بلوغه خمسة أو سبعة أسابيع. في هذه المرحلة يكون قد استقرّ معدل إفراز الحليب عندها، كما يتقبل الطفل الزجاجة بصورة أفضل، علماً بأنه يفضّل صدر أمه.

أما بالنسبة الى المرأة غير العاملة فيُستحسن أن ترضع طبيعياً وألا تشفط الحليب.

Comments