Post Image طب

البلوغ عند الذكور والإناث... متى يكون مبكراً، فعلياً أو متأخراً؟


الثلاثاء 0000/00/00


حوار: زهرة مرعي

يشكّل البلوغ المرحلة الانتقالية من عمر الطفولة الى عمر الشباب، تكتمل خلالها جميع صفات الرجولة لدى الذكور، وجميع صفات الأنوثة لدى الإناث، وهي المرحلة التي ينتظرها الأهل للاطمئنان إلى مستقبل أبنائهم من خلال نمو طبيعي لوظائف جسدهم كافة. كما يجب أن تتسم لديهم بالوعي التربوي والعاطفي من جهة، والوعي الطبي من جهة ثانية، إذ عليهم التنبّه لإمكانية ظهور بلوغ مبكر أو متأخر في بعض الحالات، وهذا ما يستدعي تدخلاً من الطبيب المختص. البلوغ وما يسبقه ويرافقه من تطورات في حياة كلٍّ من الذكور والإناث، كان موضوع حوارنا مع الدكتور فؤاد غزيري المختص في الصحة الجنسية والخصوبة والهورمونات.
البلوغ عند الذكور...

بداية، يعرّف د. غزيري سن البلوغ لدى الذكور والمراحل التي يمر بها الطفل ليصل إلى بلوغ طبيعي قائلاً: طبياً يقع عمر البلوغ لدى الذكور بين عمر 11 و15 سنة، وهو مرتبط مباشرةً بالهورمونات الجنسية، خصوصاً الذكري منها أي التيستوستيرون الذي تبدأ خلايا (Leydig) بإفرازه بين الأسبوع الثامن والتاسع من الحمل، و هو المسؤول عن نمو الأعضاء الجنسية الداخلية داخل الرحم (الخصية والقنوات المنوية، البربخ، الحويصلة المنوية والغدد الجنسية بما فيها غدة البروستات). كذلك هو مسؤول عن نضوج الدماغ الجنسي وانتقال الخصيتين من الحوض الى الصفن قبل الولادة. أما بعدها فيقوم التيستوستيرون بمتابعة نضج الخلايا الدماغية وتحديد توجهات الدماغ الجنسية. كما أنه المسؤول عن البلوغ وتحديد الهوية النهائية، وعن نمو الأعضاء الجنسية الخارجية والعلامات الذكورية.


ما هي مؤشرات بداية مرحلة البلوغ الطبيعية؟


ـ في عمر الـ 10 سنوات يحصل الطفل على 78٪ من طوله، و45٪ من وزنه، وعلى 10% من حجم خصيتيه، لكن الشعر لا يظهر على الوجه والجسم، ويستمر الصوت على نعومته الطفولية، أي أن علامات الرجولة غير متوفرة فيه، بل تبدأ بالظهور في عمر 12 سنة، مع شعر العانة وشعر في مناطق أخرى من الجسم كالصدر والرجلين، إنما على شكل وبر. أما الأعضاء الجنسية فتبدأ بأخذ حجم أكبر وبشكل واضح.


كيف يكون البلوغ الفعلي؟


ـ البلوغ الفعلي يظهر لدى الأكثرية بالانتصاب الصباحي والاستحلام (القذف خلال النوم). وفي هذه المرحلة يبدأ الصوت بالخشونة والسلوك بالتغيّر لدى المراهقين، وتأخذ الأنا مكانها. ومن ثم يتواصل النمو، فمن الطبيعي في عمر الـ 14 سنة أن يحصل الذكر على 90٪ من طوله و70٪ من وزنه، ويعرض حجم الكتفين، تكبر العضلات، ويصبح الذكر أكثر قوة ونشاطاً. أما أعضاؤه الجنسية فتصبح أكبر من السابق. كذلك يبدأ الشعر بالظهور على الوجه وأماكن أخرى من الجسد. وبين عمر 17 و18 سنة يحصل الذكر على 99٪ من طوله و92٪ من وزنه. أما الأعضاء الجنسية فتأخذ حجمها كاملاً ويكثف الشعر على الوجه والجسم (الصدر والأطراف) بما فيها شعر العانة.


وهل يكون للذكور في هذه المرحلة الانتقالية اهتمام بالجنس الآخر؟


ـ تتغير سلوكياتهم في هذه المرحلة من العمر، ويتحول الطفل المطيع إلى عنيد ومشاكس. وبين عمر 13 و15 يبدأ بالتعبير عن اهتمامه بالجنس الآخر. هو لا يكون خاصباً بين 12 و13 سنة، بل قد يصبح كذلك بين عمر الـ 14 و16، بحيث تكتمل رجولته. هذه التغيرات العضوية عادة ما تكون مقرونة بتغيرات نفسية وسلوكية. فالشعور بعلامات الرجولة تفرض عليه أن يغيّر شخصيته، فهو يطمح ليكون رجلاً. وهذا ما يُظهر خشونة في التصرفات وكذلك العنف في أكثر الأحيان.

 

 متى يُعتبر البلوغ مبكراً؟ وما هي أسبابه؟


ـ يكون البلوغ مبكراً لدى الذكور في حال ظهور علامات الرجولة قبل عمر التاسعة. هناك بلوغ مبكر كامل وآخر غير كامل. الأول يتمثل بالنمو المبكر للأعضاء الجنسية الخارجية (الخصية والعضو الذكري) وكذلك تظهر علامات الرجولة كالشعر وخشونة الصوت (Virilisme). أما الأسباب فناتجة عن خلل في الدماغ والهورمونات الدماغية hypothalamus-hypophyse، أو نتيجة وجود أورام سرطانية في الدماغ (gliomes, angiomeme, teratome ).


وهل من علامات لهذا البلوغ المبكر؟


ـ تتمثل تلك العلامات بظهور الشعر في أماكن مختلفة من الجسم (العانة، الصدر، تحت الإبط والرجلين) كذلك البثور (Acne)، وكثرة الدهون على الوجه والشعر (seborrhea). كما يمكن أن تتضخم عضلات الجسم، خصوصاً في الكتفين والفخذين. ومن تلك العلامات نضج سريع في العظام مما يؤدي الى توقف الطول، وتالياً قصور في القامة (nanisme)، وكذلك نمو سريع للقضيب وتضخم بالبروستات.


كيف يتم تشخيص النمو المبكر والتأكد منه؟


ـ بإجراء فحوص للهورمونات الجنسية الدماغية أو المركزية (LH-FSH,LR-H) وهورمون الخصية التيستوستيرون، كما نشير الى إجراء صور شعاعية أو رنين مغناطيسي (MRI) للدماغ.


وهل يحتاج النمو المبكر الكامل إلى علاج؟ ولماذا؟


ـ العلاج ضروري في حال وجود أورام دماغية، وهو يكون جراحياً ومن ثم بالأشعة. وفي الحالات الأخرى علاج بالمضادات الهورمونية.


وماذا عن البلوغ غير الكامل؟ وهل هو حالة مرضية؟


ـ البلوغ المبكر غير الكامل هو ظهور مبكر فقط لعلامات الرجولة (Virilisme+++) من دون أن يرافقها نمو مبكر للأعضاء الجنسية الخارجية، وهذا ناتج عن خلل في الغدة الكظرية (Glande Surrénale)، ويتم تشخيصه بإجراء فحوص للهورمونات الجنسية وهورمونات الغدة الكظرية، مع صور صوتية (Echo). أما العلاج فهو هورموني ومضادات للتيستوستيرون.


ومتى يعتبر البلوغ متأخراً؟


ـ يعتبر متأخراً مع غياب أيٍّ من مظاهر الرجولة بعد عمر الـ 14 و15 سنة. ومن علاماته عدم نمو الأعضاء الجنسية الخارجية كالخصية والقضيب (Micropenis-Microtestis) وعدم ظهور الشعر على العانة، الوجه والجسم (Pilosite)، وقد يترافق ذلك مع تأخر عقلي (Infantilisme). ولتأخر البلوغ درجات خمس وبحسب ظهور الشعر وانتشاره على الجسم (P1-5) وقياس القضيب والخصية.


وما هي نتائجه؟
ـ يتسبب البلوغ المتأخر بما يلي:


1ـ تشوه خلقي أو مكتسب في الخصيتين (Hypogonadisme, Dysplasie Testiculaire).
2ـ خلل وظيفي ناتج عن أمراض معدية في الخصيتين (Orchite Virale).
3ـ خلل في الهورمونات الدماغية.
4ـ قصور في وظائف الكلى أو الكبد.
ويتم تشخيص هذه الأسباب بإجراء فحوص للهورمونات الجنسية، ليتم العلاج بالهورمونات البديلة.


... وعند الإناث

هل من اختلاف بين بلوغ الفتيات والأولاد؟


ـ بالخلاف عن الذكور، تبلغ الفتيات في عمر يسبق الفتيان. ففي بداية عمر العشر سنوات تكتسب الفتاة طولاً بشكل أسرع من الفتى، وفي نهاية عمر العاشرة تحصل على 83٪ من الطول و53٪ من الوزن النهائي، وفي عمر الـ 13 سنة تحصل على 97٪ من طولها و85٪ من وزنها، وفي عمر الـ 15 تبلغ طولها النهائي. أما الأعضاء الجنسية الخارجية الثانوية فتبلغ أو تنمو على الشكل الآتي:


 في عمر 8 سنوات:


الثديان غير كبيرين يشبهان ثدي الولد، الحلمات غير ملموسة، الدائرة حول الحلمة لا تزيد عن 2 سم
والشعر على العانة غير موجود.


بين 8 و10 سنوات:


بدء نمو الثديين (Telarhe)، الحلمات غير ملموسة, بداية ظهور الشعر كالوبر على العانة والشفرتين الكبيرتين، وزيادة في الوزن والطول.


بين عمر 11 و13 سنة:


الثديان والحلمة والدائرة حولها كلّها واضحة، الشعر على العانة سميك وكثيف وبشكل هرمي قاعدته موجهة إلى الأعلى، ظهور شعر تحت الإبطين.


بين 14 و15 سنة:


ظهور الشعر على القسم الداخلي من الوركين، ظهور الدورة الشهرية Менархе ولكن بشكل غير منتظم، إمكانية ظهور البثور.


ومتى يكون البلوغ مبكراً لدى الفتيات؟


ـ البلوغ المبكر عند الإناث (Puberte Precose) هو ظهور علامات الأنوثة بما فيها الدورة الشهرية قبل عمر الـ 8 سنوات. ويمكن أن يكون كاملاً، أي ظهور جميع الصفات الخاصة بالمرأة كمثل كبر الثديين (Telarhe)، ظهور الشعر على العانة وتحت الإبطين (Adrenarhe)، وظهور العادة الشهرية (Menarhe).


ما هي أسباب البلوغ المبكر؟


ـ خلل وزيادة في إفرازات الهورمونات الدماغية (LRH, LH-FSH)، أمراض وأورام في الدماغ (Gluoma Adenoma ,Hemartoma), ارتفاع نسبة الهورمونات الكظرية أو هورمونات المبيض، أورام في المبيضين أو في الغدد الكظرية. ومن مسبباته أيضاً تناول الهورمونات والعلاج بالكورتيزون. وفي البلوغ المبكر الكامل تبدأ الدورة الشهرية بين عمر 8 و10 سنوات. والفتيات اللواتي يبلغن باكراً يكنّ في العادة قصيرات القامة بسبب السرعة في التئام ونضوج العظام. وفي البلوغ المبكر غير الكامل تظهر علامات الأنوثة (Telarhe، ++Adrenarhe) ولكن من دون أن تترافق مع ظهور العادة الشهرية. وفي أعراض البلوغ المبكر يمكن ظهور الشعر في أماكن مختلفة من الجسم (Hirsutism)، مع ظهور للبثور بسبب زيادة إفرازات الهورمونات الذكرية. فالمبيض يفرز عادة الهورمون الذكري بنسبة لا تتعدى (1/10)، وفي هذه الحالة يجب أن نفرّق بين الفتاة المثلية (تشوّه خلقي) والبلوغ المبكر مع الأعراض الذكورية.


 هل من أمراض محددة يمكنها أن تتسبب بالبلوغ المبكر؟


ثمة أمراض عدة يمكن تشخيصها عبر فحوص خاصة بالهورمونات الجنسية الأنثوية والذكرية في الدم. وتتمثل بـ:
- أكياس على المبيضين (Polycystic Ovary Diseases).
- أمراض الغدة الدرقية (نقص إفرازات Hypothereos) وزيادة TTH.
‏- Syndrome Rassel-sylver (Hypersecretion GRH) عارض باسم مكتشفه.
‏- Syndrome Mac –Olbracht ارتفاع في إفرازات المبيض.
- تشوهات خلقية جينية.
وعادة ما يكون العلاج هورمونياً بديلاً، أو مضادات هورمونية.


ومتى يكون البلوغ متأخراً عند الفتيات؟


ـ تأخر البلوغ عند الفتيات يشخّص أولياً بعدم ظهور علامات الأنوثة في عمر الـ 13 سنة، وعدم ظهور الدورة الشهرية لغاية الـ 15 سنة. وهناك تأخر بلوغ غير كامل يكون بظهور علامات الأنوثة أي الثديين وشعر العانة من دون أن تظهر بعدها وخلال 5 سنوات العادة الشهرية، أو تتأخر إحدى علامات الأنوثة كظهور الشعر بدون الثديين مثلاً. أما الأسباب فهي:


أ ـ قصور في وظائف المبيض (Dyskinesie et Insuffisance Ovaire- Hypogonadisme).
ب ـ تشوهات خلقية جينية (Syndrome Turner C 45X) تظهر بقصر القامة وأحياناً بقصر الرقبة ولا تظهر الدورة الشهرية (Amenorhea).


وهذا ما يتم تشخيصه عبر فحص للهورمونات الجنسية، ومن ثم يتم العلاج بالهورمون والهورمونات البديلة.

Comments