Post Image طب تجميلي

مـن العالـم... تقنيات تدليك للاسـترخاء أكثر!


الإثنين 2014/12/29

التدليك... أنواعه كثيرة، اختر منه ما يناسب مزاجك...

تدليك الشياتسو:
تعني الشياتسو باليابانية «الضغط بالإصبع». يركّز هذا النوع من المسّاج على مناطق الطاقة في الجسم، وخصوصاً المعدة، فيضغط على نقاط محددة لتعزيز الدورة الدموية والقوة الإيجابية. فمن المعلوم أن الطاقة تسير في مجارٍ معيّنة في الجسم، لكن قد تعاني تلك المجاري من الانسداد في بعض الأحيان، فيقوم التدليك بإعادتها الى حالتها الطبيعية. وعملية إعادة جريان الطاقة وانسيابها بصورة سليمة، تساعد الجسم على استرداد توازنه، فيشعر المرء بنشاط أكبر وقدرة أرحب على التحمّل.

التدليك السويدي:
أصله من السويد، وقد جرى تطويره عبر السنين. يعدّ اليوم الأكثر استخداماً في العالم، وهو عبارة عن تدليك كثيف بنمط دائري يسرّع تدفّق الدم في الجسم ويحثّ الجهاز الهضمي، كما يعين العضلات على الاسترخاء. يُمارس على كل الجسم، من العنق الى الكتفين فالظهر والساقين حتى أسفل القدمين. من ميزاته المحببة أنه يريح العضلات ويخفف تشنّجها.

لتدليك بالحجارة البركانية:
يقوم على استخدام الحجارة البركانية المسخّنة مع بعض الزيوت. لهذا التدليك فوائد كثيرة، إذ توضع تلك الأحجار فوق نقاط رئيسية من الجسم، ما يُجري تدليكاً عميقاً لها ويؤدي الى الشعور براحة نفسية وصفاء ذهني كبير، لأنها تعالج العضلات بعمق وتعزز الاسترخاء، كما تقوّي سريان الطاقة فيها.

التدليك بالشوكولا:
تتطلب هذه التقنية دهن الجسم بالشوكولا، وفركه جيداً بهدف نفاذ المادة الى طبقات الجلد كافة، فتعمل الڤيتامينات، الحوامض الأمينية، العناصر المعدنية، والمواد المضادة للأكسدة في الشوكولا على تنشيط خلايا الجلد السطحية. يساهم هذا التدليك بتجديد البشرة، تغذيتها وترطيبها، كما يحث إفراز هورمون السعادة ويحسّن المزاج. وتبدو البشرة أكثر شفافية ونعومة بعد الانتهاء منه مباشرة.

التدليك المايان:
أصله من أميركا الوسطى، واستُعمل كوسيلة علاجية عند قبائل المايا القديمة. هو عبارة عن تدليك عميق خاص للمعدة وأسفل الظهر، لتقوية تدفق الدم نحو الجهاز الهضمي والأعضاء التناسلية.

تدليك البطن:
فوائده لا حدّ لها، فهو ينشّط كل المنطقة الوسطى من الجسم، ويخفف آلام أسفل الظهر، كما يحقق توازناً في الوظائف الجنسية. يعتبر من أهم الطرق لتنحيف البطن وإذابة الدهون منه، إذ يحثّ على تصريفها بنجاعة. يعمل هذا التدليك أيضاً على تقوية الجلد وتنشيط الدورة الدموية، خصوصاً في حال استُعملت معه الزيوت المناسبة.

تدليك القدمين:
يتمّ بواسطة الضغط بالإبهام، أو بعصا خشبية مسننة الرأس على جميع المناطق، في أسفل القدم ولا سيما بين الأصابع، المنطقة الواقعة تحتها وفي وسط القدم. ثم يدلّك كل إصبع على حدة من غير إهمال الكاحلين وبطة الساق. يخفف هذا التدليك القلق ويبعث على الاسترخاء، لأن مركز التوتر موجود في أسفل القدمين، وعند الضغط عليه يتخلص الجسم من السترس الذي خزّنه طوال اليوم.

تدليك فروة الرأس:                                                                                                                                                                           تدلّك فروة الرأس بحركات دائرية أو بواسطة تمرير الأصابع، وبضغط خفيف من الجبهة باتجاه وسط الجمجمة. ويمكن صب أو تنقيط قطرات ضئيلة من الزيت الفاتر على أعلى فروة الرأس وتمسيده بحركات دائرية صغيرة. وتكمل بتمسيد للجبهة ومحيط العينين والصدغين. تساعد هذه التقنية على التخلص من ألم الرأس والشقيقة، تخفف من التوتر وآلام الرقبة، كما تساعد على الاسترخاء عموماً وتحسّن النوم. 

Comments