Post Image DECOR

المهندس جان ـ كلود ملحمه الجمال في أبهى صورة


الإثنين 2017/06/24

ثريا الصايغ - سنوب 

من يدخل منزلاً من تصميم المهندس جان ـ كلود ملحمه أو يتأمل صوره يدهش بجمال ما يرى، لكنه لو سئل ما الذي أعجبك فيه، لحار في الجواب. الجمال في أعمال المهندس ملحمه، وفي ذلك ما يميزه عن غيره، لا يشار إليه بالإصبع لأنه ليس محدداً بقطعة أو لون أو أمر بذاته. الجمال هنا يسكن المنزل، يختبئ في زواياه، يطل من نوافذه، يفترش أرضيته، يرتاح على مقاعده.. هو في كل مكان فيه، وليس في أي مكان.

إنه الجمال الراقي، إذا صح التعبير، الذي يميز من يمتلك في أعماقه دقة المهندس، ورقة الفنان، وصفاء المثقف، وطمأنينة الخبير العارف.

مشروع المهندس ملحمه الجديد، منزل سكني لبناني بامتياز، مطل على الطبيعة الخلابة، يفتح لها الأبواب والنوافذ، ويستوحي منها المواد والألوان.

الصفة الأساس في هذا التصميم هي الحداثة أو العصرنة، بما تعنيه هنا من صفاء في الأجواء، وفخامة في المواد، ودقة في اختيار كل قطعة أثاث أو أكسسوار صغيرة كانت أم كبيرة، أساسية أم ثانوية. المنزل تسكنه رؤية هندسية وجمالية واحدة متكاملة، هي عبارة عن سمفونية أشكال وخطوط وألوان مدروسة بعناية ودقة.

المدخل المتأنق من دون تكلف، الدافئ بالخشب الذي يغطي جدرانه، سرعان ما ينفتح على فضاء مساحات الاستقبال الثلاث، إضافة الى ركن طاولة الطعام. الواجهات الزجاجية تمنح المساحات المفتوحة مدىً أوسع، تضفي عليه ثنائية الأبيض والأسود والتدرجات الترابية أجواء مضيافة، تمنحها ألوان قطع السجاد واللوحات الفنية المزيد من الحياة والحيوية. المفروشات بدورها جاءت لافتة بطرازها الموزع بين العصري والآر ـ ديكو (Art Deco)، المتناغم مع حداثة الإضاءة وبساطة الستائر وفرادة قطع الأكسسوار.

الأجواء نفسها تطغى على غرف النوم، وإن جاءت ممهورة بتنوع لافت في تنسيق الألوان والأشكال والمواد انسجاماً مع شخصية أصحابها وأذواقهم.

ونختم بالتيراس الخارجي الذي يشكل أحد أبرز العلامات الفارقة في هذا العمل الذي يزين الخشب أرضيته وبعضاً من أسقفه ومفروشاته، ويشكل منطقة وسطى بين داخل المنزل وخارجه.

Image gallery

Comments