Post Image

لماذا يجب ألا ننصح اصدقاءنا؟


الأربعاء 2017/03/22

زيزي - اسطفان

 

غالباً ما نتوق للعب دور المحلل النفسي مع أصدقائنا فنعمل على إسدائهم النصح ما إن يتلفظوا أمامنا بمشكلة يمرون بها أو صعوبة ما يعانون منها.ونكون متأكدين مما نقوله وكأننا أهل اختصاص أو كأننا نعرف احتياجاتهم ورغباتهم وخفايا تصرفاتهم أكثر منهم.

 

- كثيراً ما نغرقهم بفيض من النصائح (التي لا يتبعونها في معظم الأحيان) أو نقدم إليهم الآذان الصاغية المستعدة لسماع شكواهم ليلاً نهاراً ممارسين معهم لعبة المحلل النفسي ومتناسين أنها مجرد لعبة وأن المعالجة النفسية الحقيقية التي تستطيع الوصول الى عمق المشاكل وأسبابها اختصاص جدي يحتاج الى سنوات وسنوات من الدراسة والخبرة.

 

- صحيح أن الصداقة تفرض علينا الإصغاء الى صديق يمر بأزمة نفسية ومساندته ومحاولة مساعدته ولكن المساعدة الحقيقية تكون في معظم الأحيان بدفعه لاستشارة اختصاصي نفسي لا سيما ان كان وضعه النفسي متعب جداً، فنيتنا الحسنة وحدها لا تكفي للمساعدة بل أنها في أحيان كثيرة تؤدي الى مفعول عكسي وقد تسبب أضراراً لا نتوقعها.

 

قد نسقط على أصدقائنا دون ان ندري وبطريقة لا واعية الكثير من مشاكلنا النفسية وخيباتنا أو حتى غيرتنا اللاوعية وضغائننا وبدل ان نساعدهم في الوصول الى حلول تناسبهم نعمل على معالجة أنفسنا من خلالهم ونستخدمهم كدرع لنا نختبئ خلفه ما يسبب في تعقيد مشاكلهم في معظم الأحيان.

Comments