Post Image DECOR

المهندس جان ـ كلود ملحمه الهندسة تبدأ بحلم على الورق


السبت 2017/02/11

سنوب - بيروت

منذ سنوات عديدة كان جان ـ كلود ملحمه مهندس ديكور خرّيج معهد الفنون في إيطاليا بدرجة امتياز، يدير مكتبه الخاص بكل ثقة واندفاع. واليوم، ها هو يتربع على رأس شركة عالمية كبرى في مجال الهندسة المعمارية والديكور، عابرة للعواصم والقارات، قادرة عبر فريق عمل متعدد الاختصاصات على تنفيذ مشاريع سكنية، تجارية وسياحية فخمة بأرقى التصاميم والمواصفات.

المهندس جان ـ كلود ملحمه اليوم صار عنوان قصة نجاح ما زال في أوج عطائه. ومكاتبه قادرة على التعامل مع أي مشروع جديد، وابتداع التصور الهندسي الملائم لمختلف الأذواق والمتطلبات.

هذه الڤيللا الرائعة في لبنان هي إحدى الإنجازات الهندسية التي تحمل توقيع جان ـ كلود ملحمه للتصور الهندسي الداخلي والخارجي، وهي خير ترجمة لقدراته.

صاحبها رجل أعمال لبناني حصد كغيره من المغتربين العديد من النجاحات في الخارج، لكنه أبى إلا أن يحفظ لنفسه حضوراً بارزاً في مسقط رأسه. وقد أرادها فسيحة على قدر طموحاته، توحي بطابع لبناني مستحدث، ينطلق من جذوره الشرقية مع نظرة نحو المستقبل.

كان لتعاون صاحب الڤيللا وسخائه والثقة التي وضعها في المهندس جان ـ كلود الفضل الكبير في إنجاح العمل وإتمامه برغم كل الظروف.

إنه مشروع متميز بطراز خاص، هدف من خلاله الى إضفاء إحساس مفعم بالراحة والاسترخاء في بيت جبلي أراده مالكوه مسكوناً على الدوام بالنكهة الخاصة لفترات الإجازة، ومشبعاً بنفحة من السكينة والطمأنينة. وقد صُمّم بما يتناسب وحبهم للاستقبالات واستضافة الأصدقاء، والعيش في أجواء راقية ومريحة في آن، تجمع الفخامة ورفاهية العيش المعاصر.

تقع الڤيللا على أرض بقاعية تمتد مساحتها على ما يزيد عن 50000م2، ما سمح بإيجاد ملاعب للتنس وكرة القدم إضافة الى بركة سباحة، وسكة للعدّائين، فصاحب البيت وأولاده الثلاثة يهوون ممارسة الرياضة.

في هذا المشروع يكرّس المهندس ملحمه موهبة لطالما عُرف بها وقدرة على الإبداع من دون زخرفة أو مبالغة، وقراءة معمّقة لخصوصية المكان واحتراماً لذوق قاطنيه.

البناء الخارجي فريد كونه يجمع بين طراز لبناني صافٍ ورؤيا عصرية راقية وأنيقة، في قالب من الحجر الأصيل المنحوت بنقاء والواجهات الزجاجية الواسعة.

البناء الداخلي لا يقل روعة عن الخارجي وهو امتداد له، يحترم الحضور البارز للطبيعة التي اعتبرها المهندس لوحة فنية طبيعية يجب احترامها وبناء التصميم الداخلي حولها.

وتأتي أخيراً الحدائق الغنّاء لتسوّر المنزل بهالة من الجمال البهي النضر، وتجعله روعة في قلب روعة ممتعة في كل فصول السنة.

الطابق الأرضي يضم قاعات الاستقبال ومن بينها مساحة خاصة مضيافة لمحيط المدفأة، على شكل ديوانية حديثة، تقع على مستوى منخفض نسبياً يتم النزول إليها بدرجتين.

الطابق الأول مخصص للعائلة ويضم جناحاً رئيسياً مؤلفاً من غرفة نوم، صالون خاص، غرفة ملابس وغرفة حمام مزودة بتقنيات عالية. كما يوجد ثلاثة أجنحة أخرى لكلٍّ منها استقلالية تامة وروحية مختلفة منسجمة مع حاجات أصحابها، وكأنها أجنحة فنادق توفر خصائص وتقنيات حديثة جداً.

أما المساحة الواقعة تحت سقف القرميد، فقد حوّلها المهندس ملحمه الى قاعة رياضية مجهّزة بكل ما يلزم، انسجاماً مع حب صاحب الدار وأولاده للرياضة، تجاورها قاعة للاسترخاء.

هذا بدون شك نموذج لتصور هندسي تحوّل في محيطه الى محط الأنظار من حيث جماله واختلافه.

Image gallery

Comments