Post Image DECOR

شرفات المنازل... جمالية ومتعة للاسترخاء!


الثلاثاء 2016/06/21

سنوب - بيروت 

أي منا لا يحلم بالحصول على ركن مشمس أخضر ومزهر، ينفتح على البيت ويشكّل امتداداً عملياً له، ويتحول في الوقت ذاته الى واحة هادئة بعيدة عن الصخب الداخلي ومستقلة عنه؟ إنها الشرفة، تلك المساحة الخارجية التي يمكن أن تتحول ببعض الذوق واللمسات الخضراء والملونة الى حديقة مصغّرة تريح النظر وتُدخل الفرح الى القلوب، وخصوصاً في الشقق السكنية المفتقرة إلى عناصر الطبيعة. 

يحب الناس عامة الجلسات الخارجية على الشرفة، لاسيما في فصلي الربيع والصيف حين تستيقظ الطبيعة ويصبح الجلوس بين أحضانها متعة ما بعدها متعة. ولكن في حال عدم توافر الاخضرار بشكل كافٍ، لا بد من إضافة اللمسات الخضراء والمزهرة الى الجلسة وذلك عبر أحواض النباتات والسلال المعلّقة والشتول المختلفة وحتى الشجيرات الصغيرة عند الأطراف. ولكن تبقى الزهور هي الأجمل، وكلما كانت الشرفة مزهرة وغنية بالألوان ازدادت حلاوتها ولذة الاسترخاء بين أزهارها.

 

< تُعتبر النباتات المتسلقة خياراً ممتازاً على الشرفات، لأنها سريعة النمو وتؤمّن امتداداً أخضر جميلاً يمكن أن يشكل عازلاً طبيعياً، يحفظ خصوصية الجلسة من جهة ويمنحها برودة وجواً لطيفاً من جهة أخرى. تمتد النباتات المتسلقة عادة على تعريشة خشبية أو من الفيرفورجيه، يمكن أن تشكّل بذاتها ديكوراً جميلاً للشرفة خصوصاً إذا طُليت بألوان قوية أو كانت مزخرفة بشكل جميل.

< يمكن تثبيت التعريشة على جدار الشرفة وتزيينها ببعض أحواض الزهر الصغيرة الملونة التي تُزرع فيها شتول خضراء أو أنواع مختلفة من الأزهار الملونة أو حتى بعض الأعشاب العطرية.

< في حال عدم وجود تعريشة، يمكن استغلال الدرابزين لتعليق أحواض الزهر عليه. ويمكن تثبيتها نحو الخارج أو نحو الداخل لكنها في هذه الحال تأخذ قليلاً من مساحة الشرفة.

< اليوم باتت هناك موديلات خاصة من الأحواض الپلاستيكية محفورة من أسفلها، يمكن تثبيتها فوق الدرابزين مباشرة بشكل عملي وجميل، إلا أنها قد تعيق عملية الوقوف أمامه والتطلع نحو الشارع.

< الأحواض المعلّقة خيار جميل جداً على الشرفة، إذ يمكن التحكم بارتفاعها وموقعها حتى لا تحجب النظر. وهي تُعلّق عادة بحبال بحرية مجدولة مزودة بشبكة من الأسفل. واليوم بات بالإمكان اختيار حبال وشبكات ملونة تزيد الأحواض تميزاً وجمالاً.

< إنشاء رفوف على جدار الشرفة أو تثبيت قاعدة خشبية عليها يُعتبر من الخيارات المثلى لوضع آنية الزهور والأحواض بعيداً عن الأرض وعلى ارتفاع مقبول، فلا نضطر للانحناء للاعتناء بها ولا تترك آثاراً على أرضية الشرفة.

< كثيرة جداً أنواع الأحواض التي يمكن أن تُوزّع على الشرفة، ويمكن اختيار مواد مختلفة لها غير الفخار الذي يُعتبر خياراً تقليدياً. كذلك تختلف أشكالها وتصاميمها، وباب الابتكار هنا مفتوح على كل الاحتمالات، إذ يمكن لأي قطعة تحمل لمسة مميزة أن تتحول الى حوض للشتول أو الأزهار يصلح للشرفة.

< الفخار، الخشب، النحاس، التنك، الفيرفورجيه، الپلاستيك، الإترنيت، الزجاج والپورسلين كلها خيارات يمكن اللجوء إليها لأحواض الأزهار، ولكل منها طابعه الخاص الجمالي والعملي. ويمكن الاختيار بينها وفقاً للطابع الذي نود إعطاءه للشرفة والأثاث الموجود فيها.

< العربات التقليدية ذات العجلات الثلات تُعتبر مثالية لوضع آنية الشتول فيها، وذلك لسهولة تحريكها ونقلها من زاوية الى أخرى ولأنها ترفع الشتول عن الأرضية، إضافة الى شكلها الرومنسي الجميل. ويمكن تلوين هذه العربات أو طلاء إطاراتها لمزيد من الجمال والألوان.

< الصناديق الخشبية القديمة، السلال، الآنية الزجاجية الكبيرة، حتى الأحذية الملونة والسلالم المعدنية يمكن أن تتحول كلها الى عناصر تزيينية تحمل الشتول الخضراء بشكل لافت مبتكر.

< يستحسن دائماً رفع أحواض الشتول عن الأرضية، إما من خلال وضع صحون أو قاعدة خشبية أو معدنية، وذلك لسهولة التنظيف تحتها وتجنباً لتركها آثاراً دائمة على الأرضية.

< من البديهي القول أخيراً إن الديكور الجميل الذي تولّده الأزهار والشتول يحتاج الى عناية مستمرة ليدوم، من ري وتشذيب وقص وإزالة الأوراق اليابسة ومنع التعفن وتجديد التربة والى ما هنالك من عنايات ضرورية للحفاظ على نضارة الشتول.

نصائح عملية

 

< إن البلكون عادة ليس مصمماً ليحمل ثقلاً زائداً، فهو يحتمل عموماً 300 كغم لكل متر مربع في مساحته الملاصقة للبناء الصلب، ومن 100 إلى 150 كغم لكل متر مربع في حدوده الخارجية وبحسب مساحته والتصميم المحدد له. لذا يفضل توزيع الأحواض بشكل مدروس والانتباه الى عدم تخطيها الوزن المطلوب.

< اتجاه الشرفة يحدد أنواع الشتول والأزهار التي يمكن أن تنمو فيها، فالمتجهة إلى الشمال غالباً ما تكون باردة وتحتاج الى حاجز يحجب الرياح، أما تلك المتجهة الى الجنوب فهي أكثر عرضة للحر والشمس وتحتاج الى حماية من أشعتها. لذا ينبغي الاستفهام جيداً من القيمين على المشاتل أي نوع من الشتول يصلح لمختلف أنواع الشرفات.

< يُنصح بتحديد مساحة مخصصة للجلوس وأخرى لتوزيع الشتلات، مع ملاحظة أنه كلما ضاقت الشرفة صار ضرورياً أكثر الفصل بين هاتين المساحتين، فجمع الشتلات في زاوية محددة يخلق ثقلاً جمالياً لها، كما يتيح سهولة في التجول ضمن الشرفة.

< يُنصح بإضاءة الشتول بأنوار ذات توتر منخفض يجمّلها ويغنيها في المساء ويجعل الجلسة ساحرة من دون أن يبهر العيون.

 

Image gallery

Comments