Post Image

OM SHANTI اوم شانتي


الثلاثاء 2016/05/31

سنوب - بيروت

ما معنى كلمة "اوم شانتي"؟ تعني من انا والى من انتمي. لا يوجد حياة من دون معرفة ذاتي وما هو لي. بسبب عدم معرفة من أنا هناك وعي جسدي مما يؤدي إلى أفكار اخرى والرذائل. كلنا اولاد الله الواحد ومتحدون. يجب أن يكون لدينا الشعور : كل العالم يجب ان يعرف النفس الحقيقية والواحد الاحد الذين ينتمون إليه. علينا أن نتشرب هذه التعاليم الروحية - وهذا شيء رئيسي. وأيضا - الرفقة التي نتخذها - كما هي الرفقة سيكون اللون، كما هو الطعام سيكون العقل، وكما هي الماء سيكون الكلام. عند الذهاب إلى أي مكان، على الطريق، فكر ببحر المعرفة الروحية وتحدث بطريقة حتى يسأل الناس: من هو معلمك؟ وسوف تخدم الكثير من الناس على هذا النحو. شعور القلب ورغبة العقل هي أننا جميعنا نبقى في مرحلة الوعي الروحي وأن نتذكر الله بمعرفة وادراك. فالبقاء في هذه الذكرى تلغي الخطايا ولن نقوم بأي خطايا جديدة حيث نشعر بعدم الارتياح ولا نستطيع إظهار وجهنا. علينا خلق عادات مترفعة الآن. على العقل الآن ان يصبح هادئ والبصيرة مترفعة وإيجابية. لتجعل دائما طبيعتك إيجابية. انه ليس بشيء إيجابي رؤية العيوب/الصفات السيئة عند اي شخص. أن تبقى إيجابيا هو أن ترى الصفات الجيدة لدى الجميع. ليس فقط ان ترى هذه الصفات ولكن ان تتشربها ايضا. افعل هذا ومن ثم سلوكك الداخلي ونظرتك يصبحون اسمى. المسألة الأولى للسعادة هي - ان تكون دائما خفيف، والنور سيظهر عليك. الرب يكون مسرور بالقلب الصادق. الاب يساعد الولد الشجاع. لتخدم الآخرين من قلبك حتى تصبح عادة، هذه هي الشجاعة. عندما يرى الأب الاسمى شجاعتك، سوف تتلقى مساعدته. عندما نلتقي بالاخرين، لنبقى في صمت لبعض الوقت ومن ثم نتحدث. ليكن هناك ذبذبات ساكنة وسلمية بيننا. هذه الذبذبات هي قوى نحصل عليها من الله، وتشعرنا بالكثير من الأمان. لنسأل نفسنا؛ ماذا علينا ان نفعل؟ كل واحد منا ليعتبر نفسه مسؤول. المسؤولية لا تعني أن افعل ما أقول. لا، ولكن المسؤولية هي ان ما أقوم به، الآخر الذي يراني سوف يفعل الشيء نفسه. لا يجب أن يكون هناك أي أثر للكبرياء. لنفعل الأشياء بحب ولنفعل ما هو صحيح، كل يوم لنترك مساحة في قلوبنا لله والنتيجة ستكون جيدة جدا. عندما نشعر بالسلام داخليا يصبح الجو كله سلمي. هناك مساحة لك في قلب الله لتمنحه مساحة في قلبك. كيف يمكنك أن تعرف أنك في رفقة جيدة؟ بعد الاستماع لهم، هل تشعر بأن قلبك هادئ وسلمي؟ الآن علينا خلق عادة الرحمة والمغفرة حتى نتمكن من ترك الماضي. نحن بحاجة إلى يد الله المباركة على رؤوسنا. علي التأكد كم من البركات احصل يوميا. أحيانا نحن بحاجة إلى تغيير أنفسنا، وأحيانا نحتاج إلى تغيير الطريقة التي نؤدي بها الأشياء. وأحيانا الظروف تغيرنا. لتغير ما هو بحاجة إلى التغيير، ولكن لتكن رحوما مع نفسك. كن واقعيا وصبورا لأنه تماما مثل المواسم ، التغيير يحدث في وقته المناسب.
لتؤمن بأن حياتك ستسير للأحسن وتأكد بأنه مع الوقت وبعض الصبر الأشياء سوف تصبح أفضل. ان يكون لديك الايمان الكامل يعني أنه لن يخيب املك بسبب أي فشل مؤقت، ولكنك سوف تكون شجاع لتمضي قدما. الروح تشعر بالرضا عندما تكون قد فعلت أفضل ما في وسعها. الالتزام والجهد الصادق يجعل الناس والظروف يتعاونون معك. هذه ثمرة الإيمان.

تأمل الراجا يوغا
ريتا مسلم

Image gallery

Comments