Post Image Look

أجمل إطلالات نجوى كرم لعام 2015 بين البساطة والفخامة.


الإثنين 2016/01/04

سنوب - بيروت

الاحد 3/1/2016

منذ سنوات لم يعد حديث الناس عن شمس الأغنية اللبنانية نجوى كرم يقتصر على قوة صوتها الذي يهز أحجار المسارح ولا عن أغانيها الجميلة التي بقيت خالدة في أذهانهم فحسب، بل صار الحديث يشمل إطلالاتها من فساتين وأحذية وتسريحات شعر وتنوّعت أزياؤها بتنوّع المناسبات والأمكنة التي أطلت فيها، وجذبت إطلالاتها إهتمام الرجال والنساء من مختلف الأعمار، وحققت الصور التي تنشرها على مواقع التواصل الإجتماعي أعلى نسبة إعجاب خصوصاً في السنة الماضية (2015) وإستطاعت إنتزاع لقب "سيدة الأناقة" و"أشْيك مطربة عربية" على الإطلاق وعن جدارة. نجوى في إطلالاتها، لم تقصد التسابق مع العارضات،  ولا مع الفنانات الأجنبيات، وليست الموضة هاجسها، فهي حتى لم تسخّر لنفسها "ستايليست" خاصاً بها يهتم بما ترتديه حتى في يومياتها، بل تعتمد على خبرتها في الحياة من إحتكاكها بهذا العالم الفني المليء بالأضواء،  وبذوقها الرفيع في إختيار ما يناسبها وما يليق بشخصيتها. ولطالما كانت نجوى سبّاقة في إرتداء بعض الألوان التي لم تتجرأ أي من الفنانات العربيات على إرتدائها في حفلاتهن، وإستطاعت بذكائها أن تدمج ألواناً كان يبدو مستحيلاً دمجها، فأبهرت الجميع وسرقت الأضواء إليها، وحتى بإطلالاتها اليومية مثل الجينز واللباس الرياضي، رغم البساطة إستطاعت نجوى أن تضفي عليهم بريقاً من الرسمية بلمستها الخاصة. وقد ساعدها في ذلك جسمها الرشيق "اللَّبّيس" الذي تليق به فساتين الحفلات سواءً كانت بِقَصة الأميرات الفضفاضة، والتي تعطيها فخامة، أو بِقصة الحوريات الضيقة التي تبرز تفاصيل جسمها وتعطيها فخامة أيضاً، مع فتحة صدر معقولة بما تسمح به تربيتها وشرقيتها، وهذا هو السر في "نجوى كرم"، فهي لا تسمح للفستان أن يسرق الأضواء من شخصيتها وحضورها، بل تجعل الفستان يلبسها ويمشي بخطواتها الواثقة، لا العكس. في الصور التالية إخترنا بعضاً من إطلالات شمس الأغنية نجوى كرم التي شكّلت حالة خاصة في عالم الجمال.

بقلم ليلى جوجو.

Image gallery

Comments