Post Image Pratique

بيتك يرتدي رومنسية الخريف ونقاءه


الجمعة 2015/11/20

سنوب - بيروت 

الجمعة في 20/11/2015

يرسم الخريف في كل عام لوحة فنية رائعة، غنية بالألوان الدافئة، ويحمل باقة من عطور الأرض والثمر، ينثرها في الأجواء ويغلغل شذاها في البيوت. معه تتبدّل الأجواء، وتصبح أكثر رقة، ويحوم في الأثير شيء من الكآبة تغذّيه النسمات الباردة والأشعة الباهتة. ولكن حتى لا تتحول كآبة الخريف إلى وجوم حقيقي في بيتك، لا بد من مواكبة هذا الفصل بأجواء حيوية دافئة تبعث الأمل في النفوس وتدعو الى الاستسلام اللذيذ لروعة ألوان الخريف ونقاء أجوائه.

إقرأ أيضاً الطراز الهندي... أجواء بوليوود في بيتك

 

نباتات طبيعية تطهّر الأجواء

مع تزايد برودة الجو، واضطرارك لإقفال النوافذ معظم الوقت، تتحول الأجواء داخل البيت الى مرتع للكثير من أنواع الميكروبات والبكتيريا المسببة للرشح والحساسيات، إضافة الى العفونة الناجمة عن الرطوبة، لذا لا بد من البحث عن أنواع المطهّرات التي تبعد هذه المخاطر عن أجوائك. وهنــا يمـكـــنك اللجوء الى المواد المصنّعة الكيميائية الموثوق بها، أو الى النباتات الطبيعية المعروفة بمفعولها المطهّر التي ترطب الجو وتـزيد من نسبة الأوكسـجين فيه. ومن المواد الطبيعية تبرز خمس نباتات هي:

< الصبار البري Aloe Vera: هذه النبتة السحرية الكثيرة المزايا، قادرة على امتصاص ما يعادل 90% من انبعاثات مادة الفورمول التي تطلقها أنواع الخشب المصنّع والقطع المصنوعة من مادة الرزين والپاركيه والموكيت.

إقرأ أيضاً تنسيق اللوحات: كل القواعد والاحتمالات

< النعناع: ولا سيما البري منه، يساعد على تنقية الأجواء من الانبعاثات السامة ومن الحشرات التي تفتك بالخشب أو الحبوب. يمكن ترك بخار منقوع النعناع يتصاعد في البيت لفتح مجرى التنفس والحصول على نفس أسهل وأنقى.

< اللاڤندر أو الخزامى: تساعد على تعقيم الأجواء والتخلص من البكتيريا، لا سيما الزيوت الأساسية المستخرجة منها. كما تُبعد حشرات العث عن الملابس والخشب.

< نبتة البيغونيا: تمتص بذورها انبعاثات الفورمول المؤذية، وقد أدرجتها الناسا الأميركية ضمن أكثر النباتات فاعلية في إزالة السموم من الأجواء.

< الصبار المكسيكي: نبتة عالية الفاعلية في محاربة الموجات الكهرومغناطيسية، والتي يبثها التلفزيون والمايكرووايڤ وراوتر الإنترنت وكذلك الموجات الشعاعية.

إقرأ أيضاً التصميم الداخلي جرعة إضافية من التجدد

ألوان ومواد دافئة

ليس من الصعب نقل أجواء البيت من حيوية الصيف الى دفء الخريف، وذلك عبر لمسات بسيطة تستوحي ألوان الخريف ومواده لجعل الأجواء وثيرة، حميمة ومريحة.

< خريفك مشغول بالذهب: الألوان الخريفية التي تتوزع ما بين الترابي والقرميدي والفخاري والبرتقالي والزيتي والذهبي والبني، هي أول ما يمكن أن تراه العين في البيت. يمكن توزيع هذه الألوان على الوسادات أو الشلحات التي تلقينها على الكنبات والأرائك في غرفة المعيشة، وعلى مفارش الموائد وطاولات الوسط، وربما على الستائر إذا كان ذلك ممكناً. كما يمكنك أن تغطي أحد الجدران الصغيرة في المدخل أو غرفة المعيشة بورق جدران دافئ الألوان يضفي على المساحة رومنسية راقية، ويمكن استبداله بسهولة في الفصول الأخرى. أما الأكسسوارات فيمكن أن ترتدي كلها ثوباً خريفياً أنيقاً، فتتحول الأزهار الملونة الزاهية التي كانت تزيّن المزهريات في الصيف إلى باقات من الزهر المجفف أو تنسيقات من أوراق الشجر بألوانها الخريفية الجميلة مع أغصان يابسة تحمل بعض الثمار الخريفية، وتحل الأواني الفخارية أو الخشبية وسلال القش المجدول بألوانها الطبيعية محل القطع والأواني الزجاجية بألوانها الصارخة.

< من جمال الطبيعة: أوراق الخريف وثماره إضافة الى الخشب، القش، الفخار، النحاس الأصفر، الشموع، الأقمشة المقصبة والدمشقية... تستحلي العين رؤيتها في الخريف، لذا لا تترددي في إدخالها الى ديكور منزلك. ضعي المجلات مثلاً في سلة من القش أو بعض أوراق الخريف الجافة بأحجام وألوان مختلفة، وزيّنيها ببعض الثمار الملونة كاليقطين والقرع أو العنب الأسود، العناب أو الجوز. ويمكنك مثلاً عرض قطع أكسسوار خريفية أو لوحات مصغرة تمثّل مناظر خريفية، أو تعليق إكليل من الزهور الخريفية المجففة على الباب أو الجدار. وفي مطبخك استبدلي الصحون المعتادة بأخرى مصنوعة من الخزف والفخار ذات ألوان خريفية جميلة، وانثري جدايل المونة كالبصل والثوم على الجدران لإضفاء جو ريفي على المطبخ.

إقرأ أيضاً التوضيب: وظيفة عملية وأخرى جمالية

< عطور تريح النفس وتنقّي الأجواء: رائحة التراب المبلول التي تفوح من الأرض في الخريف، تولّد في النفوس شعوراً رائعاً بالأمان. وثمة روائح وعطور كثيرة ترافق أجواء الخريف، يمكنك إحياؤها داخل بيتك لزيادة الأجواء الحميمية فيه. استعملي الرذاذ المعطّر بنفحات ثمرية دافئة ورشّيه على الأزهار والأوراق المجففة أو على سلال القش. واغلي قشور التفاح، البرتقال، الزنجبيل، الزهورات والقرفة واتركي شذاها يفوح في أرجاء البيت حتى تستمتعي بعطرها المهدئ من جهة، ولتعمل على تنقية الأجواء من جهة أخرى. استعملي أكواز الصنوبر أو ثمار البرتقال التي تغرزين فيها حبات من كبش القرنفل لتزيين المائدة، وأضيفي إليها عيدان القرفة للرائحة المميزة. ضعي بضع قطرات من الزيوت العطرة ذات الروائح الشرقية أو المفعول المعقّم، على مصابيح الطاولة الكهربائية ليفوح عطرها كلما أشعلت المصباح، ووزعي الشموع العطرة في أرجاء مختلفة من البيت أو ضعيها داخل المدفأة ولا تجعليها للزينة فقط، بل أشعليها عند الغروب ليضفي ضوؤها وشذاها أجواء رومنسية على بيتك، ويمنحك منظر النار حالة من الاسترخاء لا تتوقعينها.

< الملمس الوثير لسهرات هادئة: المخمل، الكشمير، الصوف والفراء الناعم، خامات تدفئ بيتك في الخريف، وتمنح عائلتك إحساساً وثيراً بالراحة والاسترخاء. لذا استغني عن أقمشة الصيف القطنية الزاهية، واستبدليها بأقمشة ذات ملمس وثير لا سيما في الصالون وغرفة الجلوس. ضعي قطع السجاد الصوفية أو ذات الفراء الطويل الدافئة على الأرض، ووزعي الشلحات المخملية على الكنبات. اتركي بعض الأغطية المصنوعة من الكشمير إلى جانب الكنبات لاستعمالها حين تهب نسمات الخريف الباردة، واحرصي على اختيارها بألوان توحي بالرقة. استبدلي الطراريح الصيفية القطنية ذات الحشوة الجامدة التي تضعينها على الكراسي أو المقاعد في الصيف مثلاً، بأخرى أكثر وثارة يغرق وسطها الجالس عليها فتمنحه شعوراً لذيذاً بالراحة والاسترخاء. أما مفارش الطاولات والمطرزات الشفافة فاستبدليها بأخرى أكثر سماكة من قماش البروكار الدمشقي والخيطان المقصبة.

Image gallery

Comments