Post Image Products

دار جورج حكيم 140 عاماً من الإنجازات الإبداعية


الثلاثاء 2015/11/17

سنوب - بيروت 

الثلاثاء في 17/11/2015

140 عاماً مرّت على سلالة عائلة حكيم التي أثبتت «حكمتها» في تمرير أسرار المهنة جيلاً بعد جيـل، مـا شكّل القاعدة المتينة لهذه «الإمبراطورية الجوهرة»... للتعرّف عليها، كان لنا لقاء مع رأس الهرم جورج حكيم بحضور أولاده الأربعة الذين يعتبرهم مستقبل الدار...

للسيد جورج حكيم مسيرة مميزة في عالم المجوهرات، وعنه يقول: «لطالما شعرت بشغف عميق لهذا المجال المهني، حتى إنني منذ عمر الثانية عشرة حين اكتشفت ذلك، كنت أكرّس أوقات فراغي وإجازاتي المدرسية لأهرع الى مركز عمل والدي وأتعلّم منه فن ابتكار المجوهرات.

طموحي دفعني لاستكشاف بلدان جديدة وكنت من أوائل الذين استوردوا أحجاراً كريمة لاستعمالها في ابتداع المجوهرات، بدءاً من أوروپا سنة 1953 وأفريقيا 1955 ثم الشرق الأقصى 1970 وقد ساهمت أسفاري في منحي إيحاءات لابتكار تصاميم خاصة وجديدة، واقتناء أفخر الأحجار
وأكثرها ندرة وفرادة».

_ بداية كيف يمكنك التعريف بدار George Hakim؟

ـ George Hakim دار مجوهرات عائلية متوارثة أباً عن جد، أسّسها جدّي سنة 1875 ومعي يتابع أبنائي الياس، كريم، نبيل وآلان المسيرة، وقد تخصّصوا جميعاً في Gemological Institute of America وكان عشقنا للمهنة وراء نجاح هذه الدار واستمراريتها لأربعة أجيال. وجيل أبنائي يضيف على مجوهرات George Hakim العريقة روح الشباب والتجدد.

_ وما الذي يميّز مجوهراتكم؟

ـ نحن نصبو دائماً الى الكمال والتميز بقطع مجوهرات مصمّمة بأجود الأحجار الكريمة، ومصنوعة بإتقان تام من جميع النواحي، بدءاً من التصميم وصولاً الى جهوزيّتها للعرض. فنحن ننجز كل مراحل الابتكار ولا نتردد في إجراء التعديلات اللازمة حتى بلوغ الكمال في الجوهرة النهائية. كما أن كل موجودات دار George Hakim هي خاصة بنا ولا نعرض ما لا نبتكره.

_ عند إبداعكم لمجموعة جديدة، على ماذا ترتكزون؟

ـ على خبرتنا الطويلة والعميقة في هذا المجال، على التخصص الذي يميّزنا، على إبداعنا الفكري، وبالطبع على فريق عمل متخصص تحت إشرافي وأبنائي.

_ كم من الوقت يتطلب العمل على مجموعة جديدة؟

ـ لا يمكننا تحديد وقت لذلك، فنحن في ورشة عمل دائمة تهدف الى ابتكار تصاميم جديدة، بارزة، نادرة ولازمنية.

_ هل مجوهراتكم تتوجه الى فئات عمرية مختلفة من خلال تصاميمها؟

ـ في دار George Hakim يمكن لأي سيدة أو صبية إيجاد طلبها، فنحن نصمم مجموعات مختلفة ومنوعة لكل الفئات العمرية ولمختلف الميزانيات، لكن لا بد من الإشارة الى أننا نولي الأهمية نفسها لأي قطعة مجوهرات تحمل توقيعنا مهما صغرت أو كبرت قيمتها المادية.

_ ما الموقع الذي تحتله الدار بين كبريات دور المجوهرات؟

ـ دار George Hakim مصنّفة من كبريات دور المجوهرات البارزة عالمياً، ويبدو ذلك جلياً خلال المعارض العالمية الهامة التي نشارك فيها في أقطار العالم كافة من أميركا، أوروپا، الشرق الأقصى والدول العربية،  حيث لنا موقع لافت دائماً. ونحن نركز على روحية كل معرض لاختيار نوعية معروضاتنا.

_ ماذا عن مشاركتكم في المعارض العالمية؟

ـ نحن نشارك في عدد من المعارض الدولية المهمة، ومنها معرض بازل في سويسرا منذ سنوات عديدة، نعرض خلاله إلى جانب مجوهرات
George Hakim، ساعات Alain Philippe التي تصنف من بين أهم ماركات الساعات العالمية من حيث تصاميمها المتألقة وتقنياتها العالية الجودة، كما لنا مشاركة مهمة في معرض هونغ كونغ منذ سنوات طويلة، ويجمع أهم دور المجوهرات العالمية.

_ ما أهمية افتتاح مجوهرات George Hakim في جنيڤ؟

ـ افتتحناه في سنة 2013، ولقد اخترنا جنيڤ لأنها العنوان الأرقى للمجوهرات والأحجار الكريمة، وتعتبر تتمة لمسيرتنا الطويلة ونأمل أن تشكل المرحلة الأولى في خطة التوسع نحو عواصم عالمية أخرى.

Image gallery

Comments