Post Image Pratique

الطراز الهندي... أجواء بوليوود في بيتك


الإثنين 2015/10/26

سنوب - بيروت 

الإثنين في 26/10/2015

هل أنتم من محبي الأفلام الهندية، وتودون أن تعيشوا أجواءها وتشعرون أنكم من أبطالها؟ الأمر بسيط ولا يتطلب منكم سوى أن تنقلوا بوليوود الى منازلكم وتجعلوها جزءاً من حياتكم، لتتحولوا الى أبطال تعشقون وتغنون وتتمايلون وسط بحر من الحرائر المتماوجة والألوان المتوهجة التي تميّز الديكور الهندي وتمنحه طابع الفرح الغنائي. طراز بوليوود الذي يبدو للوهلة الأولى بعيداً وغريباً ويندر أن يعيش خارج الهند، يمكن أن يدخل منازلكم ويزرع فيها لمسات هندية، تحمل نكهة التوابل وإشراقة الطبيعة المشمسة.

ألوان بوليوود

حين نتحدث عن الطراز الهندي، أول ما يتبادر الى ذهننا هو الألوان القوية. وكلّها مرحّب بها حين نود إدخال هذا الطابع الى منازلنا، الأحمر، الزهري، الأخضر، الأصفر، البنفسجي والبرتقالي وكل ما يمكن أن يخطر في البال من ألوان صارخة. والطريف في الأمر أنه يمكن الدمج بينها، حتى المتناقضة منها والحصول على نتيجة ممتازة. وغالباً ما تتجلّى الألوان على الجدران والأبواب والنوافذ، ويمكن إدخالها على كل أكسسوارات البيت من مزهريات وقطع تزيينية ومصابيح وأدوات المائدة، كما في خشب وأقمشة المفروشات وحرير الستائر والبسط والسجاد. ومع الألوان لا بد من إضافة لمسات لمّاعة متلألئة في أنحاء مختلفة من المساحة، مثل اللوحات والقطع المزيّنة بالباييت أو المصنوعة من المعدن المذهّب أو الفضي أو الأقمشة المقصّبة.

الباتشوورك والبسط الملوّنة

من العناصر التي يرتكز عليها الطابع الهندي تزيين الجدران بالباتشوورك الملوّن. وهو عبارة عن جمع مربعات صغيرة من القماش من مختلف الألوان وجعلها لوحة تزيّن الجدار، وكلما ازداد تداخل الألوان أتت النتيجة أفضل. ومن أنواع الزينة التي يمكن تعليقها على الجدران، الأشغال اليدوية المصنوعة من الخيطان والورق والخرز والنحاس مع قطع لمّاعة ومرايا صغيرة. وحتى حبال المصابيح الملوّنة تشكّل زينة هندية مميّزة. أما البساط الذي يُفرش على الأرض، فهو بسيط، مصنوع يدوياً تتداخل فيه الألوان ويكمل الأجواءبلا تصنّع.

الأثاث المزخرف

قطع الأثاث الهندية مميّزة، ولا تخضع للطرازات الكلاسيكية المعروفة، فهي وليدة البيئة الهندية وطريقة عيشها ومعتقداتها. وعلى بساطتها تحمل جمالية كبيرة نظراً الى الألوان التي تمتاز بها والتطعيم والرسومات التي تدخل إليها وتعبّر عن الثقافة الهندية.فليس مستغرباً مثلاً رؤية خزانة خشبية حمراء أو طاولة وسط مع كراسيها زهرية اللون أو كنبة زرقاء مع طراريح حريرية من مختلف الألوان.

< قطع الأثاث الخشبية: تبدو أجمل متى عُتّقت ولم تتخذ طابع الجديد اللمّاع، لذا فإن أي قطعة قديمة في بيتك يمكن تحويلها الى قطعة هندية بمجرد طلائها بلون قوي أو من خلال حف خشبها بورق الزجاج لمنحه طابعاً معتّقاً. وبقدر ما يسود اللمعان في القطع التزيينية في الطراز الهندي، بقدر ما يبقى بعيداً عن الخشب الذي يكتفي بالطلاء الأولي الممشّح الخالي من الطبقة اللمّاعة. وإضافة الى الخشب، ثمة حضور للخيزران أيضا والقصب والنحاس الأبيض والأصفر المشغول يدوياً.

< الكنبات: تجمع بين طرازين مختلفين، الأول هو الشرقي القريب من العربي، بحيث تكون الجلسة على مصطبة منخفضة قريبة من الأرض مزيّنة بالطراريح والمساند. والثاني هو الطراز الكولونيال، أي المستوحى من الاستعمار الإنكليزي، بحيث تكون الكنبة مصنوعة من القدد والأعمدة الخشبية بتصميم بسيط، يزيّنها فراش ملوّن مع مسند خشبي للذراعين.

< الصناديق الخشبية: تشكّل واحدة من الكنوز الهندية التي يندر أن يخلو منها بيت، وهي وحدها يمكنها إضفاء لمسة هندية مميزة على بيتك، لا سيما إن ترافقت مع بعض الأكسسوارات اليدوية من حولها. وتلعب هذه الصناديق دوراً جمالياً وعملياً في آن، إذ يمكن تحويلها الى أماكن للتوضيب.

الحرائر

لا يمكن أن يكتمل الطراز الهندي في بيتك ما لم تنسدل الأقمشة الحريرية في كل مكان فيه. فتتدلى الستائر الحريرية أو الڤوال والتافتا على النوافذ، وتشكّل كذلك فواصل بين الغرف. ويمكن اعتماد طبقات رقيقة منها بألوان مختلفة لخلق أجواء رومنسية دافئة. ولمزيد من الابتكار يصار الى إدخال لعبة أضواء بين مختلف طبقاتها لجعل الأجواء حقاً ساحرة. وغالباً ما تثبّت الستائر على قضبان من الخيزران أو الخشب أو النحاس، ولا بد أن ترافقها أكسسوارات برّاقة مثل الشراريب المقصّبة أو المزيّنة بحجارة ملونة لمّاعة تشبه حجارة الكريستال. ومع الستائر، مجموعة من الوسائد الحريرية أو المصنوعة من أي قماش لمّاع مثل التافتا والشانتونغ، التي تُلقى هنا وهناك، على الأسرّة والأرائك والكراسي أو على الأرض. ويمكن أن تشكّل الطراريح الكبيرة على الأرض أماكن إضافية للجلوس.

المرايا

تُعتبر المرايا بدورها من الرموز الهامة، ولا يكتمل الديكور الهندي في بيتك من دونها. ويمكن استعمالها بأحجام متوسطة أو صغيرة، فهي تتحول الى موزاييك يمكن تثبيته في أي مكان. أما المرايا الأكبر حجماً، فغالباً ما تُزيّن بإطار نحاسي أو خشبي أو مشغول يدوياً بالخيطان أو الأقمشة المقصّبة.

الإضاءة

تلعب الإضاءة دوراً محورياً في الطراز الهندي، فهي دائماً مموّهة خجولة، تصدر من شموع مضاءة أو من مصابيح تتدلى من السقف يحيط بها الورق الملوّن أو مخبّأة في الزوايا تحت كمّة ملونة بدورها.

الشموع

وأخيراً، حتى تكتمل الأجواء الهندية داخل بيتك، لا بد من نثر الشموع المعطّرة في أماكن مختلفة، وأفضلها ما كان على شكل فيل أو أي رمز هندي آخر، وكلما كانت هذه الشموع أصلية وهندية المصدر، ساهمت أكثر في خلق الجو المطلوب. إليها يضاف البخور والأدوات الخاصة بحرقه، والتي غالباً ما تكون تحفاً فنية يدوية الصنع تشكّل أكسسوارات جميلة.

Image gallery

Comments