Post Image Look

لماذا تلجأ النجمات ذوات البشرة الداكنة لتفتيح بشرتهن ..!!


الأحد 2015/10/25

كارمن مطر - سنوب 

االأحد في 25/10/2015

ظهرت النجمة بيونسيه منذ أيام في حفل لتوزيع الجوائز بثوب زهري فاضح وجريء, أظهر منحنيات جسدها وفخذيها بسبب الفتحة الطويلة، سواء عند  العنق أو عند الفخذ.

 واللافت أن مكياجها الفاتح كان واضحاً, علماً أنها من النجمات ذات البشرة السوداء إضافةً لشكل أنفها الحاد الذي اختلف عن أول ظهور لها حيث أجرت عمليه بغية تصغيره.

النجمة بيونسيه تسعى جاهداً لتكون أكثر قربةً من جمهورها من حيث لون البشرة فلطالما اتهمت بتفتيح بشرتها منذ عام 2008 وذلك من خلال مستحضرات لوريال للتجميل عندما قامت بالتسويق لها آنذاك.كما في العام 2012 عندما صورت الغلاف الترويجي لألبومها الرابع حيث ظهرت مستلقاة على الأريكة مع شعر مستعار أشقر وقد بدت بشرتها متوهجة وبيضاء. في حين أن بيونسيه من أصل أفريقي أباها من الزنج يدعى ماثيو نولز الذي نصحها أن تستعمل مستحضرات قريبة للون بشرتها كي لا تنكر أصلها علماً أنه مدير أعمالها ومسؤول عنها.

إلا أن بيونسيه صرحت أنها من ذوي البشرة الفاتحة نسبيا، وبطبيعة الحال فإنها تميل للبشرة العسلية كوالدتها، تينا.

 ريهانا :مقارنة بالصورة التي التقطت لها عام 2007 في حفل "غرامي" وتسريحتها الشقراء عام 2012 فإن الإختلاف ظهر واضحاً .

أيضاً النجمة جينيفير لوبيز وإيفا لونغوريا اللتان استخدمتا مستحضرات لتفتيح البشرة.

إلا أنه ليس هنالك أي شك أن البشرة السوداء تذكرنا بأيام الإستعمار والعبودية ثم الأطفال الذين يولدون بسبب علاقة غرامية تنشأ عادة بين رجل أبيض وامرأة سوداء أو العكس .

أيضاً كان السؤال عن السبب الذي جعل العارضة لوبيتا تفوز بجائزة الأوسكار علماً أنها من النجمات السوداوات .. وكان الجواب أن شهرتها تعود لثقتها بنفسها وأنها من النادرات اللواتي لا يستعملن مستحضرات التفتيح للبشرة مما جعلها تتصدر غلاف مجلة "فانيتي فير" في شهر كانون الثاني الفائت.

كذلك الأمر بالنسبة لجانيت جاكسون شقيقة النجم مايكل جاكسون حيث قامت بتقتيح بشرتها وقد ظهر ذلك وضوحاً تاماً.

من جهة أخرى فإن النجمات الشابات البيض يكرهن أن تكون بشرتهن شاحبة أي بيضاء جداً فإنهن تسعين جاهداً لتسميرها قليلاً. حيث قام ماثيو باريس النائب السابق في أميركا بنشر تقرير حول لون بشرته قال فيه:" لو كان الخيار لي لما اخترت أن أكون أبيضاً لأنني أشعر بظهور الطفر الجلدية من حين لآخر". وهذا ما تتفق معه الكثير من الشابات الللواتي تستفدن من أشعة الشميس لتسمير بشرتهن أو تسعين للإستنساخ من النجمات الشابات كجينيفير لوبيز .

وبالتالي فإن عملية تفتيح البشرة هي عملية واسعة النطاق حالياً  وفقاً لتقرير صادر عن عن الصناعة العالمية للمستحضرت التجميلية عام 2012 حيث وصل مبيعها ل 10 بليون دولار أميريكي في جميع أنحاء العالم. إلا أنه ما يثير القلق المستحضرات المزيفة التي تحتوي على مادة الزئبق التي تساعد على تبييض البشرة بشكل أسرع مما يعرض بشرة الشابات للخطر وهذا تصرف غير قانوني وغير منظم.

Image gallery

Comments