Post Image Designers

رفيعة هلال بن دري صاحبة دار موزان للعباءات


الخميس 2015/10/22

يمنى الصايغ - سنوب 

الخميس في 22/10/2015

البداية، الطموح، التحديات، الإلهام، والشغف لتحقيق الحلم، هي مجالات أخذتنا في حوار شيق مع المديرة الإبداعية لدار موزان رفيعة هلال بن دري لنجد تفاصيل خلّاقة في عالم الأناقة، عالم الموضة والأزياء.

[ أين تكمن هوية دار موزان؟

ـ لطالما حرصنا في دار موزان منذ انطلاقنا على الاهتمام بالتفاصيل لكي تكتمل الصورة الإبداعية بمجملها، فعملنا دوماً على خلق تفاصيل تتميز بها عباءاتنا لتخرج من مفهومها التقليدي إلى مفهوم الأزياء والموضة التي تضاهي أحدث معايير الموضة العالمية، ولهذا فإن من ترتدي من عباءات دار موزان ستتغنّى بها لأنها سوف تلمس الفرق والتطوير الذي أدخلناه عليها من تفاصيل مفعمة بالأنوثة والألوان.

[ ما هي خصائص ومميزات العباءات التي تصممينها؟

ـ كما ذكرت أننا عملنا منذ البدء على تغيير التفكير السائد عن العباءة على أنها رداء تقليدي، وطوّرناها وفقاً لأحدث اتجاهات الموضة. أما الأمر المميز الآخر فهو أن السيدات اللواتي يقصدن دار موزان سيجدن ما يبحثن عنه مهما كانت متطلباتهن، لأننا أنشأنا ثلاثة خطوط للعباءات وهي:

ـ خط «Mauzan» الكلاسيكي بأناقته ووقعه الخاص.

ـ خط «Mauzan Exclusive» الحصري الذي نبتكر من خلاله عباءات تبعاً لأحدث اتجاهات الموضة.

ـ خط «Miss Mauzan» المخصص للشابات، حيث ننتج من خلاله عباءات تناسب أذواقهن وتعبّر عن حيوية شبابهن.

[ هل تعبّر تصاميمك عن توجهاتك أم تلبي متطلبات العصر؟

ـ هي اندماج للأمرين معاً، فمتابعة اتجاهات الموضة الرائجة أمر لا بد منه، لأنه يجعلنا نفهم احتياجات هواة الأزياء ومتطلباتهم والعمل على صياغة تصاميم ترضيهم، وفي الوقت نفسه لا أتبع هذه الاتجاهات بشكل كامل، بل أعبّر عن أفكاري وتوجهاتي وأنفّذها لعلها تُحدث تغييراً، فما أريده من تصميم الأزياء أمر هام جداً بالنسبة إليّ.

[ برأيك من هي المرأة الأكثر أناقة؟

ـ هي الذكية والواثقة حيال اختياراتها التي تعلم جيداً ما يليق بها، ولا تخاف من التغيير وتبحث دوماً عن التجدد.

[ هل يتطلب ارتداء العباءة أكسسوارات خاصة، حقائب وأحذية كلاسيكية أم من الممكن أن تتماشى مع حقائب وأحذية عصرية؟

ـ ليس ثمة متطلبات محددة من مكملات مع العباءة، إذ بإمكان السيدة ارتداء الحقائب الكلاسيكية أو الرياضية وفقاً لتصميم العباءة، إن كانت مخصصة لمناسبة فيها تفاصيل وتطريز، أم عباءة نهارية. وفي

النهاية يعود الأمر إلى ذوق المرأة وما تفضّله، ولكن أنصح النساء بعدم المبالغة لأن البساطة هي الأناقة.

[ ماذا كان التحدي الأول الذي واجهته في بداية عملك؟

ـ لم تواجهني المصاعب في بداية عملي بفضل مساندة عائلتي ودعمها لي ولطموحي ورغباتي، ولكن التحدي كان يكمن بتقديم أمر اعتادت النساء في المنطقة ارتداءه على أنه زي تقليدي ويجب أن يكون خالياً من الحياة، بمعنى آخر خالياً من الألوان، فكان التحدي بالنسبة إليّ أن أغير هذا المفهوم وأجعل هذه العباءة، التي هي جزء لا يتجزأ من حياتهن اليومية، أمراً مفرحاً ومبهجاً بألوانه وتصاميمه المتعددة، وهذا بالطبع ليس بالأمر السهل ولكننا نجحنا به في

دار موزان.

[ ماذا في جعبتك من خطط للعام 2016؟

ـ أحضّر حالياً للتشكيلة الجديدة من دار موزان للموسم المقبل، وسأتركها مفاجأة للسيدات ليكتشفن تفاصيلها الجمالية،

إذ أعدهن بتصاميم تجعل يومهن أكثر

جمالاً.

Comments