Post Image مهندسون

Widad's vision مؤسسة في 3 مجالات مختلفة


الثلاثاء 2015/10/20

فدى أبوحسن - سنوب 

الأربعاء في 21/10/2015

وداد سلطاني سيدة متعددة المواهب، سخّرت إمكانياتها لتنطلق في مجال يجمع الأناقة الى الفن والابتكار. أسست لمجال مهني فريد من نوعه يعكس شغفها بأوجه جمالية مختلفة تترجمها بلغة موحّدة من خلال Widad,s Vision

إنه مشروع يؤمّن 3 خدمات منوعة، منها بوتيك ملابس راقٍ للسيدات، مكتب للهندسة الداخلية وهو مجال اختصاصها، وأيضاً فرع مخصص لتنظيم الحفلات، وذلك كلّه في موقع واحد. للوقوف على كيفية جمعها لهذه الاختصاصات المختلفة كان لنا هذا اللقاء.

لا ترتكز مسيرتها المهنية على تاريخ طويل بل يعود لبضع سنوات، لأنها تزوجت واهتمّت بأطفالها بعد إتمام دراستها، لكن بعد زواجها الثاني، توفّر لديها الوقت للتفكير بأحلامها وطموحاتها، وعندها بدأت تنفيذ مشاريعها المتنوعة. من هنا سألناها:

[ كيف كانت بدايتك الفعلية؟

ـ البداية كانت من خلال افتتاح مكتب هندسة داخلية، منه اعتمدت أيضاً تنظيم الأفراح والحفلات، وخلال أسفاري قررت ابتياع ملابس للسيدات بناءً على طلبهن لأن معظم صديقاتي يقدّرن ذوقي ويمدحنه. وبرأيي، الفن لا يتقيد بالمهن مثل الغناء والتمثيل فقط، إذ لا حدود له ويمكن إبرازه بطرق مختلفة وعديدة.

[ هل تجدين صعوبة في التنسيق بين المجالات الـ 3 المختلفة في مؤسستك؟

ـ بالعكس، أنا أحبّ استلام العديد من المشاريع وتنفيذها كلها. أجد في تحدي نفسي متعة وغالباً ما تكون النتيجة رائعة.

[ كيف خطرت لك فكرة الجمع بين كل هذه المشاريع المختلفة؟

ـ إجمالاً هي رؤية معينة لأمور عدة بحيث ألاحظ الجمال وأتمتع بالفن من خلاله سواء أكان في الثياب، ديكور المهرجانات، الأعراس أم غيرها... فعقلي يلتقط أصغر التفاصيل الفنية ويحاول تحسينها وإبرازها بذوق. صحيح أنني درست الهندسة الداخلية، لكنني أحب كل أنواع الفن، لذلك بدأت أنفّذ مشاريع هندسية للأصدقاء، الأقرباء وفي بيتي بالطبع، كما عملت على تنظيم العديد من المناسبات والأفراح 
وBaby Shower وغيرها، كهواية أستمتع بها.

[ أي مجالات التصميم الهندسي تفضلين؟

ـ أعمل في كلّ المجالات لكنني أفضل المشاريع السكنية لأنها تسمح بالتعمّق في التفاصيل والبحث في الأذواق أكثر من المشاريع التجارية والمكاتب، حيث التركيز يكون على التقنيات وإبراز صورة الماركة التجارية. بينما المنازل تتطلّب العمل على الأكسسوارات والقطع الفنية والزخرفية وغيرها، ما يسمح لي بالاندماج فيها والغوص بشغف في أدق تفاصيل ابتكارها أو اختيارها وتنسيقها في ما بينها وبين الأجواء العامة.

[ هل لديك طراز مفضّل؟

ـ أحب المزج بين الطرازات مثل ديكور منزل عصري يحتوي على بعض القطع الكلاسيكية كسجادة أو تماثيل قديمة أستعملها كنقطة جذب بارزة، لكن ذلك يتطلب دقة في التنسيق.

[ ماذا تؤمّنين للحفلات؟

ـ أؤمّن كل التحضيرات والخدمات اللازمة بدءاً باختيار موقع المناسبة، مروراً بتصميم الديكور وصولاً الى لائحة الطعام، بحسب موضوع الزفاف وخيارات العروسين، إذ ننطلق من فكرتهما ونطورها معاً لتحقيق عرس أحلامهما، ومن خلال خرائط هندسة 3DMap و4DMap يمكنهما تخيّل النتيجة. كما أنني أنفّذ الديكور بكل تفاصيله وتكون النتيجة النهائية أشبه بمسرحية، ما يسمح للضيوف بالاستمتاع وكأنهم في لاس ڤيغاس أو ڤرساي مثلاً أو أي مكان من خيار العروسين.

[ بالنسبة الى ملابس Widad,s Vision ما أنواعها ومصادرها؟

ـ مصادرها تتنوّع بين إيطاليا، فرنسا، الصين وتركيا. أما نوعها فهو «Prêt à Porter»، وفكرة تصميم أزياء خاصة Custom Wear مطروحة لكنني لم أنفّذها بعد.

[ من أين تجدين الدعم؟

ـ زوجي رمزي يونس هو أكبر داعم لي لأنه يؤمن فيّ وهو الذي شجّعني وساعدني ودفعني لتنفيذ رؤيتي.

[ كيف تصفين علاقتك بالزبائن؟

ـ لا أفرض رأيي على الزبون لكنني أقدّر الفن والجمال لذا تكون النتيجة الجمالية أهم من تلك المادية بالنسبة إلي، إذ ما يهمّني هو المنتج المميز ومهما كانت الميزانية أجد لكل زبون فكرة رائعة.

[ هل تملكين مواهب إبداعية؟

ـ أنا أحب الرسم، وتصميم الملابس التي غالباً ما أُدخل عليها بعض التعديلات لتبدو أجمل، كما أهوى ابتكار المجوهرات والأكسسوارات. ومن اهتماماتي تصميم وتعديل الأثاث، ولوازم المنزل من ستائر ومصابيح وتكايات وغيرها. أخيراً وليس آخراً أجيد أيضاً فن الماكياج. بالمختصر، حبّي للغوص في أدق التفاصيل هو ما يمنح نتاج عملي ميزة شخصية وفرادة.

[ انطلاقاً من هذه المشاريع المنوّعة، الى أين تطمحين الوصول؟

ـ أحبّ الحضارات والثقافات المختلفة لدى الشعوب العديدة، أهوى استكشافها والتعرف الى عاداتها، وأود أن تصبح يوماً ما Widad,s Vision معروفة عالمياً.

Image gallery

Comments