Post Image رياضة

المفاهيم الرياضية... بين الشائع والحقيقي!


الأحد 2015/10/11

سنوب - بيروت 

الأحد في 11/10/2015

ثمة مجموعة من المفاهيم الخاطئة حول الرياضة تتناولها العامة وتتناقلها وكأنها حقيقة محققة.  «سنوب» تبين الصحّ من الخطأ فيها، وتشرحه.

 1ـ عليك أن تتمرن بقساوة ولفترة طويلة حتى تنال النتائج التي تتمناها

خطأ: قد يسبب فرط التمرين أضراراً صحية أكيدة في القلب خصوصاً، وفق دراسة أميركية أُجريت سنة 2014 وفي الحقيقة، أثبتت بعض الأبحاث الجديدة أن التدريب القصير المدة أي لـ 10 دقائق مثلاً، أكثر فائدة للياقة البدنية وحرق الدهون من ممارسة الرياضة لنصف ساعة يومياً ومن ثم الجلوس لبقية اليوم على الكنبة. لكن يُشترط تكراره لعدة مرات في اليوم والحرص على أن يكون نشيطاً أو شديداً.

2ـ يؤدي التدريب بالأوزان الى انتفاخ العضلات عند النساء

خطأ: تشجع هذه التمارين نمو الأنسجة العضلية التي تقوّي بدورها الأيض والقدرة على حرق الدهون، ما يعني أن الرشاقة تتعزز في هذه الحالة كما تتضاعف فرص ديمومتها. بالإضافة، لا تتمتع السيدات بقدر كافٍ من هورمون التستوسترون الذي يتيح انتفاخ العضلات أسوة بالرجال. ونقطة إيجابية أخيرة: تبني الأوزان هيكلاً عظمياً متيناً وتحافظ عليه بما يحمي من داء ترقق العظام.

3ـ تؤسس الحركة البدنية للجوع

خطأ: بالعكس تماماً، إذ لاحظت دراسة برازيلية جديدة بأنها تحدّ من الاندفاع الى فرط الأكل. يبدو أن الرياضة المنتظمة تتمتع بمفعول إيجابي بالنسبة الى معدل السكر/الأنسولين في الدم، إذ توازنه وتثبته ما يخفف الشره والاغتذاء غير المدروس. ربما تزيد الشهية قليلاً مع برنامج بدني جديد لأسباب سيكولوجية أو جراء الخضوع كذلك لدايت تنحيفي... أو ربما هو العطش المتأتي عن الحركة، يساء فهمه فيُعتبر جوعاً. في جميع الأحوال يفضّل الإكثار من شرب الماء والسوائل عموماً.

4ـ تحافظ الرياضة على الشباب

صح: الى درجة ما. فالحركة البدنية تؤخر عملية شيخوخة الجسم وأعضائه وفق دراسة جديدة أتتنا من المملكة المتحدة، حيث راقبت مجموعة كبيرة من محبي الدراجة الهوائية تتراوح أعمارهم بين الـ 55 والـ 79 سنة، ثم قارنت هؤلاء بمجموعة ثانية من الشريحة العمرية عينها لكنها تفضل الخمول وعدم الحركة. وكانت النتيجة مذهلة: حتى الأكبر سناً في الفريق الأول يتمتعون بفيزيولوجيا أكثر شباباً وحيوية من الأصغر سناً في الفريق الثاني.

5ـ تمنح تمارين المعدة بطناً أملس

خطأ: من أجل خسارة الدهون من أي منطقة في الجسم كالبطن، المؤخرة، الردفين، ورسم العضلات، لا مفرّ من خسارة الوزن. ولتحقيق ذلك، عليك أن تشغّل كل الكتلة العضلية بطريقة حثيثة ومدروسة. أما البرنامج المثالي في هذا الخصوص فيكون بواسطة الأوزان الى جانب ما يحث منه الدورة الدموية، بالإضافة طبعاً الى دايت تنحيفي.

 6ـ إذا توقفت عن التمرين، تتحول العضلات الى دهون

خطأ: كلا بالتأكيد. فالخلايا العضلية مختلفة تماماً عن الدهنية ولا يمكن مطلقاً لواحدة أن تتحول الى الأخرى أو بالعكس. ما يحدث إن توقفت عن التدريب من دون أن تخفف عدد السعرات اليومية المستهلكة هو أن الكتلة العضلية المنتفخة سابقاً ترتخي بعض الشيء، كما يقوم الجسم بتخزين الدهون في أنحائه.

نصيحة: احرص دائماً على تناول غذاء مناسب للنشاط اليومي الذي تبذله.

7ـ يتيح لك التعرق المفرط أن تتخلص من كمية كبيرة من السموم

خطأ: التعرق وظيفة طبيعية للجسم هدفها التخلص من الحرّ الزائد. والعرق يتكون من الماء بنسبة 99% الى جانب كمية ضئيلة جداً من الأملاح المعدنية والسموم. هو الكبد، الكلى والأمعاء من يتحمل مسؤولية تخليص الجسم من السموم.

 إقرأ أيضاً لكل تمرين... إفـادة !

لكِ في الـ 50

نصيحة خاصة للسيدة الخمسينية وما فوق: مارسي الرياضة في الهواء الطلق، ومن المرجح أنك ستواظبين عليها بصورة أفضل وتستفيدين منها أكثر. فبحسب دراسة جديدة، تشعر المتدربة في هذه الحالة بقدر أكبر من الراحة والسعادة وتتجنب التغيب عن صفوفها.

 إقرأ أيضاً لقوام متناسق تمارين جمالية وصحية!

لا خرف مع الرياضة!

[ هل الرياضة مفيدة لسلامة الدماغ ووظائفه؟

ـ تعتبر الجمعية الأسترالية لداء الألزهايمر أن هناك دلائل كافية للقول إن التمرين البدني المنتظم يعزز وظائف الدماغ ويحدّ من مخاطر الخرف. والسبب كما شرحته: تقوّي الرياضة تغذية الدماغ بالدم ما يشجع نمو الخلايا وينمّي الصلات بينها. نعرف إذاً أن التمرين مفيد لكننا لا نعلم حتى الآن ما هي أحسن فئاته لمقاومة هذا الداء، هل هو الآيروبيك، الأوزان الخ... كما تنصح الجمعية المذكورة بممارسة 150 حتى 300 دقيقة من الحركة البدنية المتوسطة القوة كل أسبوع أو 75 حتى 150 من الحركة النشيطة. وللأمان، تقول بأنه يفضل تنويعها مع التقيد نسبياً بميول المتمرن.

إقرأ أيضاً الحركة... للجسم بركة!

احمِ رأسك!

حاول جاهداً أن تحمي رأسك من الإصابات الرياضية المؤذية. لماذا؟ وفق دراسة من جامعة نيو كاسيل الإنكليزية، قد تؤدي حتى كدمة بسيطة على الرأس الى تراجع ملحوظ في وظيفة الذاكرة ولأيام عدة إثر الحادث. كما تبدو آثارها الضارة بوضوح عند إجراء فحص Scan وذلك بعد سنة من تاريخ وقوعك. إذاً اعتمر قبعة قاسية وصلبة عند ركوب الدراجة الهوائية والنارية، ممارسة رياضة التزلج... الخ.

Image gallery

Comments