Post Image

10 نصائح للحظّ في ورقة العمل الرابحة!


الجمعة 2015/10/09

سنوب - بيروت 

الجمعة في 9/10/2015

بعد أشهر من تقديم طلبات العمل وانتظار الجواب، تتلقى الخبر السعيد بوجوب القدوم لإجراء المقابلة المنتظرة التي يمكن أن تشكل نقطة انطلاقة حياتك المهنية. لكن هذه المقابلة قد تنقلب ضدك إذا لم تحسن التحضير لها بشكل جيد. وعديدة هي المشاكل التي قد تواجهك في هذا النهار ليس أقلها ازدحام السير، أو انقلاب كوب القهوة على قميصك وغيرها من الأمور التي لا يمكن توقعها والتي قد توترك وتجعل أداءك ضعيفاً. لذا لا بد من التحسب جيداً لكل طارئ والاستعداد نفسياً وذهنياً. وفي ما يلي بضع نصائح تساعدك على مواجهة مقابلة العمل بثقة وهدوء أعصاب...

1-اعرف الى أين يجب أن تتوجه: لا تنتظر حتى اليوم الأخير قبل المقابلة للحصول على عنوان الشركة التي تتوجه إليها ورقم هاتفها، وتأكد من معرفتك العنوان أو ابحث عنه عبر خدمة الخرائط على غوغل أو على موقع الشركة الإلكتروني، وارسم الطريق للوصول إليه واحتسب الوقت الضروري لذلك. وإذا شككت بالعنوان أو الطريق، قم بتجربتها مسبقاً في الوقت المماثل لموعد المقابلة حتى تعرف حالة السير في هذا الوقت وأيضاً أين يمكن أن تركن سيارتك. لا تتكل فقط على الـ GPS لأنه يمكن أن يخذلك.

2-  احصل على اسم الشخص الذي تقابله: مع تأكدك من كيفية تهجئته، وكذلك من اسم الشركة ونوعية الوظيفة المعروضة. فكم من أشخاص يأتون الى مقابلة العمل وهم لا يدركون تماماً ما هي الوظيفة التي يتقدمون إليها أو ما هي الخصائص المطلوبة لها. لذا لا تكن من هؤلاء، على أن تكون أيضاً مستعداً لكتابة رسالة خطية موجهة الى هذا الشخص تعلن من خلالها عن مهاراتك والمؤهلات التي تخوّلك الحصول على هذه الوظيفة.

3--  خصص ما يكفي من الوقت للمقابلة: لا تأخذ أي موعد مباشرةً من بعدها أو تهرع لإجراء مقابلة أخرى أو العودة الى وظيفتك الحالية، لأن ذلك يجعلك في حالة توتر تؤثر على أدائك خلالها. فهي قد تأخذ وقتاً أكثر مما تحسبت له، وإذا سارت الأمور على ما يرام قد يُطلب منك إجراء مقابلة مع أشخاص آخرين في الشركة، لذا احرص على أن يكون لديك الوقت الكافي في حال اضطررت للبقاء أكثر، لأن أسوأ ما يمكن أن يعطي عنك انطباعاً سيئاً هو نظراتك القلقة نحو ساعتك، في حين عليك الإصغاء بكل جوارحك الى ما يقوله من يجري المقابلة معك والتركيز على ما يجب عليك قوله.

4-  أطفئ جهازك الخلوي: بالمعنى الحقيقي للكلمة. لا تجعله في وضعية الصمت أو الارتجاج، لأنه سيضيء حين يرن أو سيسمع من يقابلك ارتجاجه حتى ولو كان في جيبك أو حقيبتك، وسوف يمر وقت مثقل بالنسبة إليك وإليه في انتظار أن تجيب أو تتجاهله أو تعتذر عن الإجابة. لذا وفّر على نفسك هذا الإحراج واستغنِ عن الهاتف لبعض الوقت حتى لا يشكّل مصدر إلهاء لك.

5-  ادخل الى الحمام قبل المقابلة: لا تتناول الكثير من السوائل قبلها مباشرة، لا سيما القهوة أو العصير، واحرص على دخول الحمام قبل مغادرة البيت وإذا لم تتمكن من ذلك، اسأل موظفة الاستقبال عند وصولك الى الشركة عن مكان الحمام واستعمله قبل أن تُعلم الموظفة المسؤول عن وصولك.

6-  تمرن على إجاباتك شفهياً في البيت: حاول أن تستبق كل الأسئلة التي يمكن أن تُطرح عليك وجد لها إجابات منطقية مقنعة. وجدول في ذهنك كل النقاط التي تنوي التركيز عليها خلال المقابلة والأسئلة التي تود طرحها عن الشركة. لا تخشَ طرح الأسئلة أو الاستفهام عن أمور معينة، فهذا دليل على اهتمامك الحقيقي بالوظيفة وبالشركة، لكن لا تبالغ فيها فلست أنت من يقابل الآخر في النهاية. وقد لا تتمكن من الإحاطة بكل المواضيع التي تود الحديث عنها، ولكن احرص على وضع أولويات والبدء بالأمور المهمة.

7-  ارتدِ ملابس مرتبة إنما مريحة: تجنّب القصات الضيقة التي تخنقك أو الأقمشة التي تسبب لك الحر والتعرق. وفي حال كنت من النوع الذي يتعرق بشدة استعمل مسبقاً مستحضراً خاصاً لمنع التعرق، وإذا كنت صبية تجنّبي تصحيح وضع ملابسك باستمرار، أي لا تعمدي الى شد فستانك القصير نحو الأسفل أو إعادة البروتيل الذي ينزل نحو الكتف إلى مكانه ورفع القميص نحو الأعلى لتغطية الديكولتيه. وتجنّبي الأقمشة المخرّمة التي يمكن أن تعلق بها أدوات المكتب لأنك بذلك تتجنبين السترس الإضافي الناجم عن عدم راحتك بملابسك.

8-  ركّز جيداً على حركاتك: انتبه مثلاً الى الكرسي المدولب واجلس على عمقه وليس على طرفه حتى لا ينزلق تحتك. كذلك انتبه أين تسند مرفقيك على مكتب من يقابلك في حال طلب منك الاقتراب ليريك شيئاً أو لتكتب شيئاً تجنّباً لبعثرة الأغراض الموجودة عليه أو قلبها. وانتبه بشكل خاص أين تضع فنجان القهوة أو كوب الماء الذي يُقدّم إليك، فلا شيء يدعو للإحراج أكثر من قلب هذه الأشياء على الأرض مثلاً. وحاول الخروج من دون أن تتعثر بأي قطعة أثاث.

9-  احذر الغرور والمباهاة: برغم كل ما تملكه من مؤهلات وسجلك الدراسي الرائع والتوصيات الهامة التي تحملها معك، حافظ على تواضعك، لا تبالغ في الحديث عن مؤهلاتك حتى لا توجّه إشارات سلبية لمن يقابلك وتضعه في موضع انزعاج. تحدث بواقعية وموضوعية عن نفسك وأجب بشكل بسيط وواضح عما تُسأل عنه حتى يكون الآخر مرتاحاً لحضورك. واحذر أي مبالغة في تعابير اليدين أو الوجه أو الحركات الجسدية وابقَ هادئاً ومتزناً غير متشنج.

10-  ليكن انصرافك ودياً وواثقاً: اعرف متى يجب المغادرة ولا تطل الكلام أو تعد إليه بعد أن يعطيك من يقابلك إشارة الانصراف، حتى ولو نسيت قول أمر كنت تود الحديث عنه. صافح يده بحزم وغادره ببسمة ولا تتلفت الى الوراء لترى ما إذا كان ينظر إليك، بل انصرف مستقيم القامة وواثق المشية. >

Image gallery

Comments