Post Image بشرة

قدماك بوصلة سلامتك، أسرارك، قوتك وجاذبيتك!


الأربعاء 2015/10/07

سنوب - بيروت 

الأربعاء في 7/10/2015

مشاكل القدمين مسألة قد لا يتوقف عندها الكثير من الأشخاص، لكنها تشكل شوكة حقيقية في خاصرة راحتهم، تنغّص عليهم الاستمتاع بمزاولة حياتهم العملية أو القيام بنشاطات يهوونها، وقد تنعكس آلاماً مبرحة في الرأس وأوجاعاً في الظهر تؤثر على المزاج والجمال والحركة، كما على الوقفة والمشية ووضعية الجسم ككل. في هذا الملف إضاءة على كل العلاجات الصحية والجمالية، وقراءة في التحاليل والدراسات لما تعنيه القدم وما لها من تأثير في الطبع والشخصية.

مع د.وليم عقيقي الاختصاصي في معالجة القدم أو Podologue والمتخصص في فرنسا نتعرف الى مشاكل القدمين وطرق علاجها.

حتى لا تنغّص مشاكلهما صحتك

الـ Podologie اختصاص جديد في لبنان يتعلق بمعالجة مختلف مشاكل القدمين ووضعية الجسم Posture بالطرق غير الجراحية، ويعمل على معالجة الأسباب المؤدية الى ظهور المشكلة لإزالة آثارها وأعراضها. وكثير من المشاكل التي تصيب القدمين ناجمة عن خلل في الدعسة أو عن التهاب معيّن، لذا يتم العمل على تصحيح الدعسة والتخفيف من الالتهاب عبر استخدام وسائل خاصة مدروسة تعالج مختلف أوجه المشكلة. بداية سألنا الإختصاصي في علاج القدم د. عقيقي:

[ هل يمكن لك كمختص في القدم معالجة كل مشاكلها أم يجب العمل مع الاختصاصات الطبية الأخرى؟

ـ كمعالج قدم، عليّ العمل مع اختصاصات طبية متنوعة مثل طبيب الأطفال والكبار في السن والطبيب الاختصاصي في الشرايين أو الاختصاصي في الأعصاب ومع أطباء الجلد والأمراض المعدية والغدد والسكري والروماتيزم وجراحة العظم، لأن مشاكلهما قد تكون مرتبطة بمشاكل صحية متعددة ومختلفة.

[ ما أهمية القدم بالنسبة الى الجسم؟

ـ تحوي على ربع عظام الجسم، وعلى 107 رباطات و52 مفصلاً و26 عضلاً. وأهميتها أنها تحمل وزن الجسم وتساعده على الثبات على الأرض والتنقل والوقوف بشكل مريح. كذلك تساعد الدعسة الدم على العودة الى القلب وتلعب دوراً في صحة الجسم ككل.

 

المشاكل... من ألفها الى يائها

مشاكل الشرايين والأعصاب

تعتبر الشرايين الصغيرة في الأطراف الأكثر عرضة للنشاف والتصلب، ومع وجود مرض السكري أو نشاف في الشرايين  Artériopathie Périphérique تنشف شرايين القدمين وتتصلب، وقد يترافق ذلك أحياناً مع موت للأعصاب فلا يعود الدم يصل الى الأصابع بشكل كافٍ، وقد تحدث فيها غرغرينا فتصبح بحاجة الى بتر أو استئصال. كما قد تموت الأعصاب وحدها وهو ما يعرف باسم Neuropathie Périphérique فيحدث شعور بالخدر في الأصابع أو تصبح متصلبة، لا يشعر صاحبها بها ولا بأي إحساس عند لمسها، وقد ينشأ ذلك نتيجة مرض السكري أو بسبب وجود خلل في الجهاز العصبي.

< العلاج: تعتبر هاتان المشكلتان من الأصعب حلاً، وتحتاجان الى علاج من عدة اختصاصيين. أما دور معالج القدم فهو تصحيح الدعسة حتى لا تنشأ نقاط ضغط زائد على القدمين تسبب تقرحات في الأصابع أو تزيد الإحساس بالخدر. الإختصاصي يُجري دراسة للقدم ليعرف نقاط الضعف والضغط فيها ويعمل على وصف الحذاء أو الضبان المناسب.

 

 العظام النافرة

أبرزها العظمة الواقعة عند أسفل الإبهام وتُعرف باسم Hallux Valgus لكن ثمة عظاماً أخرى قد تنفر في أماكن محددة من القدمين. وتعود المشكلة إلى أسباب مختلفة، فقد تكون وراثية أو ناجمة عن التهابات في المفاصل أو انتعال حذاء غير مناسب أو عن خطأ في الدعسة بحيث تحف على الوتر، فينجم عن هذا الاحتكاك التهاب يؤدي الى أوجاع عند المشي قد تؤدي الى ضرورة التوقف عن ممارسة الرياضة.

< العلاج: يمكن أن يكون جراحياً عبر إزالة العظمة، لكنه ليس دائماً موصوفاً لأسباب مختلفة. أما تجليس العظمة فغير ممكن إلا عند الصغار في السن. كما أن حقن الكورتيزون المستخدمة في تخفيف الالتهاب غير محبّذة وقد تؤدي الى قطع الوتر أحياناً. دور معالج القدم تخفيف الألم ومنع تطور الحالة، وذلك عبر استعمال أجهزة معينة تخفف الضغط عن القدم مثل الضبان الخاص أو الجبيرة أو جهاز Séparateur يفصل بين الإصبعين في حالة عظمة أسفل الإبهام مع تناول دواء مضاد للالتهابات.

 

 التهاب أسفل القدم Plantar Fasciitis

إنه التهاب الغشاء في باطن القدم، ناجم عن خلل في الدعسة أو عن انتعال الأحذية غير المناسبة أو السببين معاً. وقد يحدث الالتهاب في الغشاء أو عند نقطة التقاء العضلة بعظمة كعب القدم، وقد يؤدي في هذا المكان الى تكلّس في الوتر يبدو كعظمة نافرة في كعب الرجل مؤلمة جداً، لا سيما مع الخطوات الأولى عند الصباح أو بعد استراحة طويلة لكنه يزول بعد ذلك.

< العلاج: غالباً ما لا تؤدي الجراحة المخصصة لإزالة التكلس عن الوتر الى النتائج المطلوبة، لأن الأعراض الجانبية المرافقة لها غير محببة، كما أن حقن الكورتيزون لا تعطي النتيجة المتوخاة. لذا نعمد الى صنع ضبان خاص يلغي الضغط عن هذه النقطة المؤلمة ويوزعه على أنحاء القدم. ويحتاج العلاج ما بين 8 أشهر الى سنتين. صحيح أن التكلس يبقى موجوداً لكن الألم المرافق له يزول. وثمة طريقة حديثة معتمدة اليوم بواسطة الموجات الصادمة Shock Waves Therapy تخفف الالتهاب وتفتت التكلس ونتائجها تتراوح بين المقبولة والجيدة.

 

 المسامير والرصات في أسفل القدم

هي عبارة عن تراكم للجلد الميت ناجم عن اشتداد الضغط على مقدمة القدم، ما يؤدي الى زيادة احتكاك الجلد مع الأرض فتسعى الجلدة للدفاع عن نفسها بتكوين طبقات سميكة تتحول الى رصة أو مسمار. هذا الضغط على نقاط معينة قد يتأتى عن خلل في تكوين القدم من الأمام، بحيث تضغط عظمات الأصابع بشكل كبير على باطن القدم عند المشي أو عند انتعال الأحذية ذات الكعب العالي، التي تؤدي الى زيادة الوزن عند مقدمة القدم على نقاط ليست في الأصل مكونة لتحمل هذا الوزن كله. الرصة تتكون عادة تحت الإصبع الثاني أو الثالث أو الخامس، وقد تتحول الى مسمار وهو حالة متقدمة من الرصة. يأتي المسمار رفيعاً ومروّساً في العمق وعريضاً على السطح.

< العلاج: يمكن أن يكون جراحياً يعيد تصحيح وضع عظام القدم وهندستها وتصحيح الدعسة. لكن ثمة أشخاصاً لا تكون الجراحة مناسبة لهم، لذا نعمد أولاً الى تنظيف الرصة بالطرق المتعارف عليها. ولكن في حال استمرار الضغط على هذه النقطة ستعود الى التكوّن، لذا نلجأ الى صنع ضبان طبي رقيق يهدف الى رفع نقطة الضغط عن الأرض منعاً لتطور الرصة وتحوّلها الى مسمار وتجنّباً للألم. هذا بالطبع مع استعمال كريمات مرطبة ومطرية تساعد على تليين الجلد.

 

 مسامير الأصابع

تنعقف الأصابع بسبب انتعال الأحذية الضيقة أو بسبب الأوتار المشدودة في أسفل القدم، ما يؤدي الى احتكاكها من الأعلى مع الحذاء عند مستوى المفاصل، وهنا تصبح الجلدة أكثر سماكة للدفاع عن نفسها، ومع زيادة الاحتكاك تتحول سماكة الجلدة الى مسمار.

< العلاج: يمكن تجليس الأصابع وإعادتها الى وضعيتها الأساسية في حال كانت لينة من خلال المساج، وانتعال الأحذية المناسبة أو استعمال جبيرة خاصة من السيليكون تُصنع وفقاً لكل حالة، تلغي الضغط والاحتكاك عن الإصبع مع إزالة المسمار بالطرق المتعارف عليها. وفي حال كانت الأصابع المعقوفة متصلبة، يمكن اللجوء الى الجراحة التي يتم من خلالها ترخية الأوتار أو تقصير العظمة السفلى للإصبع، لكنها تُعتبر عملية كبيرة ويُنصح بها للحالات المتقدمة التي يشكل فيها تصلب الأصابع مشكلة جمالية أو صحية تمنع انتعال الأحذية.

 

المسمار بين الأصابع Oeil de Perdrix 

سببه احتكاك عظام المفاصل في الأصابع على بعضها، لا سيما بين الإصبعين الرابع والخامس. وهذا الاحتكاك يؤدي الى نشوء مسمار مؤلم جداً لا سيما حين تكون الأصابع مزروكة داخل الحذاء بحيث يزيد الضغط.

< العلاج: يبدأ أولاً بتنظيف المسمار، بعدها يمكن استعمال جهاز فاصل Séparateur بين الإصبعين يمنع احتكاك العظام ببعضها وهو يعطي راحة فورية. ويمكن اللجوء الى الحل الجراحي الذي ينشر العظمة ويمنع احتكاكها مع عظمة الإصبع الثاني.

 

 الأصابع المتراكبة

عند الصغار يمكن أن تكون هذه المشكلة خلقية، ويمكن تصحيحها بعلاج يبدأ من عمر السنة والنصف الى سنتين بعد أن يبدأ الولد بالمشي، وذلك باستعمال جبــــيرة خاصـــة مـــن السيليكون توضــع ليلاً ونهاراً لتجليس الأصابع. عند الكبار تحدث مشكلة تراكب الأصابع نتيجة التهابات في المفاصل أو وجود العظمة الزائدة عند أسفل الإبهام.

< العلاج: يمكن ترخية الوتر وتجليس وضعية الأصابع قدر الإمكان، ولكن في أحيان كثيرة تكون المشكلة مستعصية ولا يمكن تصحيحها، إذ تحتاج إما الى عملية جراحية تعيد العظام الى وضعيتها الصحيحة، أو استعمال قالب من السيليكون لمنع احتكاك المفصل مع الحذاء.

 

 قدم الرياضيين Athlete's Foot

مشكلة ناجمة عن تعرّق القدم التي تكون محبوسة داخل الحذاء، بدون إمكانية خروج الرطوبة منه، فيؤدي احتباس الحرارة والرطوبة الى نشوء فطريات بين الأصابع تمتد الى منتصف القدم وإلى الأظافر.

< العلاج: يبدأ بمعالجة الفطريات عبر كريمات وأدوية خاصة، ومن ثم تخفيف التعرق باستعمال كريمات طبية مضادة له أو جلسات لمنعه ووضع بودرة خاصة بين الأصابع لامتصاص التعرق وارتداء كلسات قطنية خاصة بالرياضة تزيل الرطوبة من القدم وأحذية مصنوعة من الغورتكس. إضافة الى استعمال كريمات خاصة بأسفل القدمين لتعقيمهما ومنحهما إحساساً بالبرودة. وفي حال امتداد الفطريات الى الأظافر يمكن معالجتها إما من خلال اللايزر، أو من خلال استئصال الظفر بعملية جراحية، أو تذويبه بكريمات خاصة، وذلك بحسب درجة الفطريات وحالة الظفر.

 

 القدمان المسطحتان Pieds Plats

يُعتبر الأمر طبيعياً عند الأولاد حتى عمر 5 سنوات، إذ لا تكون عضلات القدم قد اكتسبت القوة الصحيحة واشتدت، كما أن الطفل بحاجة الى مساحة ثبات أكبر على الأرض. مع الوقت يتغير شكل القدم وتتخذ شكلاً مقوساً، لذا لا يمكن معالجة مشكلة القدمين المسطحتين قبل عمر ست سنوات. والمشكلة قد تكون ناجمة إما عن خلل وراثي في تكوين العظام وإما عن عضلات غير قوية بما فيه الكفاية، وهنا علينا أولاً معرفة السبب لتحديد العلاج المناسب.

< العلاج: نبدأ بتمارين للعضلات، فإذا أعطت نتيجة نتابعها، وإذا فشلت، فلا بد من صنع ضبان خاص يقوم بتحفيز العضل لجعله يشتد  ويضع العظام في وضعية مناسبة. وإذا كانت المشكلة في العظام نستعمل ضباناً مختلفاً يجلّس وضعيتها، ونعمل على شد العضل حتى لا ترتخي العظام من جديد.

بعد عمر 16 سنة لا يعود بالإمكان تصحيح القدمين المسطحتين، بل يتم العمل على تخفيف الألم الناجم عنهما من خلال تصحيح الدعسة ووضعية الجسم عبر ضبان خاص يحفّز العضلات ويشدّها بطريقة صحيحة، بذلك يرتاح الشخص لكن لا تُحل مشكلته.

 

 نشاف كعب القدمين

قد يعود السبب الى أن الشرايين الصغيرة لا تغذي هذه المنطقة بشكل صحيح، نتيجة وجود مشاكل في شرايين الأطراف، أو بسبب انتعال أحذية غير مناسبة تولّد احتكاكاً قوياً بين الجلد والحذاء يؤدي الى جفاف الجلدة وتشققها.

< العلاج: إذا لم تُعالج التشققات بشكل صحيح، فقد تتسلل إليها البكتيريا وتؤدي الى التهابات وفطريات. لذا يجب التخلص من الجلد الميت السميك من خلال الحف واستخدام كريمات ملينة ومرطّبة تحتوي على مادة الزلال لتليين الجلدة.

 

حلول عملية لمشاكلهما الجمالية

مشاكل جمالية أو عملية قد تصيب القدمين بعيداً عن المشاكل الصحية يمكن أن تجد لها حلولاً من خلال متابعة يومية واستخدام كريمات متخصصة. من GEHWOL الخبيرة بمستحضرات العناية بالقدمين هذه النصائح العملية للتخلص من كل الإزعاجات المتعلقة بهذه المنطقة الحساسة من الجسم.

< تورم القدمين وإحساس بالثقل والحرارة فيهما

عند الوقوف لوقت معيّن بحذاء ضاغط، لا بد أن تصبح القدمان متعبتين تعطيان شعوراً مزعجاً بالحرارة، ويمكن لهذه المشكلة أن تتفاقم مع اضطرار الشخص الى الوقوف طويلاً، لا سيما إن كان يعاني من متاعب في الأوردة وصعوبة في عودة الدم. لتجنّب هذه المشكلة لا بد من نقع القدمين بمحلول مبرّد بخلاصة النعناع البري، ينعشهما ويساعد على تنشيط الدورة الدموية فيهما، ثم دهنهما بكريم من التركيبة نفسها يمنحهما إحساساً بالبرودة والخفة، أو بمرهم خاص بخلاصة النعناع البري والصبار للحفاظ على شعور الانتعاش والخفة طوال اليوم. وللتخلص منها في حال حدوثها أثناء النهار، يمكن رش القدمين بسپراي مبرّد خاص يزيل عنهما الإحساس بالحرارة والتعب.

< الأظافر المتكسرة

قد يسبب تشقق الأظافر وتكسرها مشكلة حقيقية لكل سيدة تهتم بجمال قدميها، أو لكل رجل يبحث عن الراحة في المشي، أولاً لأن منظرها غير مستحب، وثانياً لأنها تسبب ألماً عند انتعال حذاء مقفل. لذا ينصح بمعالجة هذه المشكلة من خلال استخدام قلم معالج يمنع الفطريات ويشكل طبقة حامية فوق الظفر وعند أطرافه، ومن ثم استخدام طلاء أظافر شفاف خاص يقوّيه ويمنع تكسره.

< الأمكنة المؤلمة في القدمين

هذه الأمكنة قد تفسد عليك يومك بشكل جدي، لا سيما إذا كان النشاط الذي تقوم به يتطلب الوقوف أو المشي، إذ لا شيء أصعب من الوقوف لساعات طوال أو السير بحذاء يضغط على الأماكن المؤلمة في القدمين مسبّباً آلاماً في كل أنحاء الجسم. لذا يجب التحسب لهذا الأمر وحماية مواقع الألم بواسطة ضمادات خاصة عادية من الپوليمير أو السيليكون، تشكل وسادة واقية تمنع احتكاك الحذاء المباشر بهما وتريحهما للتنعّم بمشية واثقة ووقفة مريحة.

Image gallery

Comments