Post Image Look

مَن قال أن البدينات لسن مثيرات..!!


الثلاثاء 2015/10/06

رحاب ضاهر – بيروت

الثلاثاء في 6/10/2015

تعتبر الرشاقة والنحافة هاجساً لدى النساء ولدى النجمات تحديداً،  ويحرصن على الظهور بأجمل صورة وأبهى حلة.  وشكلت النحافة المفرطة لفترة من الفترات رمزاً للاثارة والانوثة. وكان من النادر أن نشاهد نجمة بدينة او ممتلئة، إلا أنه هنالك عدد من الفنانات كسرن القاعدة. فعلى الرغم من ارتباط الفنانات البدينات بالأدوار الكوميدية والابتعاد عن تجسيد شخصية النساء الفاتنات والجذابات، إلا أنّ ليلى علوي التي تعتبر من أجمل جميلات السينما المصرية كسرت قواعد النجومية. وعلى رغم بدانتها، استطاعت الممثلة المصرية أن تصبح من أهم النجمات في الثمانينات، فقدمت أدوار بطولة عديدة في السينما لما تتمتع به من جمال الوجه. وشكلت لفترة فتاة أحلام عدد كبير من الشباب وما زالت حتى اليوم تتمتع بالنجومية والجمال. بل إنّ الممثل الأميركي ريتشارد غير أبدى إعجابه الشديد بها عندما شارك في الدورة 34 من “مهرجان القاهرة السينمائي”.

 ومنذ أكثر من عامين استطاعت  الممثلة التركية مريم أوزرلي أن تعيد للمرأة الممتلئة اعتبارها حين أدت دور السلطانة هويام  في مسلسل "حريم السلطان", حيث كانت ممتلئة القوام وتميل الى البدانة قليلاً لكنها استطاعت أن تتطيح بنجمات تركيا  النحيفات ووضعت حدّاً لديكتاتوريّة الأجساد بوزن الريشة… مثل برين سات، أو سونغول أودين الشهيرة بنور، أو جانسو ديريه التي قامت بدور عايشة في مسلسل «إيزل»، وغيرهن من الممثلات النحيفات. ما جعل بعض النقّاد يتساءلون ما إذا كانت السلطانة هويام ستعيد الاعتبار إلى صورة المرأة المكتنزة، في مواجهة موضة النحيفات التي تفرض نفسها على الناس، جاعلة من النحافة هاجساً مرضيّاً لدى النساء.

الا أن مريم أوزرلي عادت واتبعت ريجيماً قاسياً فقدت معه الكثير من وزنها  وجاذبيتها. حيث أجمع عد كبير أن اوزرلي فقدت جزء كبيرا من جاذبيتها وسحرها بعد انقاص وزنها .

 ومؤخراً قامت الممثلة اللباننية لورين قديح بتقديم دور "سارية" في فيلم "شي يوم راح فل"  وهي متزوجة ولديها مطعم وتجيد الطبخ ففضلت لورين أن لا تظهر بصورة إمراة نحيفة لانها وبحسب قولها من غير المعقول أن تكون إمراة جردية وطوال النهار تطبخ وترقص لزوجها وأن تظهر نحيفة وانها تعيش على "التوست". لذلك تركت وزنها يزيد ليتناسب مع الشخصية.

إقرأ أيضاً لورين قديح: اكتشفت كلما احتشمت المرأة لفتت الانظار لذلك ابتعدت مؤخرا عن اللباس ال"سكسي"

لورين قديح بدت في الفيلم مثيرة جدا وجميلة وجذابة ومغرية جداً رغم سمنتها. ولم تفقد شيئا من إثارتها بل على العكس زداتها السمنة اثارة.

أما اشهر الجميلات البدينات  فهي سمراء البداية سميرة توفيق التي عرفت بجسدها الممتلئ المائل قليلا الى السمنة الا انها تعتبر من أجمل جميلات العصر .

 أما الفنانة مادلين مطر والتي تتمع بجسد ممتلئ قليلا  صرحت في لقاء معها ل" سنوب" انه تبدو في الصور أسمن من الحقيقة لكنها عادت وتساءلت: "من قال ان الرجل  يحب المرأة النحيفة؟".

 إقرأ أيضاً مادلين مطر: من قال أن الرجل يحب المرأة النحيفة !

بدينات  لكن  نجمات..!

وبعيدأ عن الاثارة والاغراء فان هناك عدد من الفنانات اللواتي حققن نجاحاً ونجومية كبيرين رغم بدانتهنّ وعدم تمتّعهن بمواصفات النجومية. مع ذلك، وكنّ فنانات نجمات كبيرات في عالم الفن . وتأتي على رأس أولئك الفنانات الراحلة ماري منيب التي اشتهرت بخفة دمها وتقديمها أدواراً كوميدية في الأعمال السينمائية والمسرحية. كذلك، اشتهرت في الخليج الراحلة مريم الغضبان التي كانت تتمتع بشعبية وجماهيرية على رغم بدانتها المفرطة. وعُرفت بـ “حبابة”، وهو اسم الشخصية الإذاعية التي كانت تقدمها في رمضان.

كذلك، كانت أم كلثوم التي لا تزال حتى اليوم من أعظم مطربات العالم العربي.

 

الكوميديا  والسمنة

ويبدو أن الفنانات البدينات استطعن أن يحققن نجومية واسعة في مجال الكوميدية كالممثلة الكويتية انتصار الشراح التي اعتبرها البعض خليفة الراحلة مريم الغضبان، إضافةً إلى هيا الشعيبي..

في لبنان أيضاً، تتمتع الممثلة ليليان نمري بنجومية وشعبية على رغم سمنتها التي لا تشكّل أي عائق بالنسبة إليها. الا انها مؤخراً قامت بعملية قص المعدة لإنقاص وزنها.

Comments