Q&A

ابنتي تعاني من حجم الثديين الكبير فما الحل؟


الأحد 2014/10/12

[ ابنتي في السادسة عشرة من عمرها وتعاني من حجم الثديين الكبير الذي بدأ يسبب لها مشكلة حقيقية. فهل يمكنها إجراء عملية تصغير لهما في هذا العمر الصغير؟ وهل لهذه الجراحة أي تأثير مستقبلاً على الحمل والرضاعة؟

ـ قد يحدث النمو بشكل مفاجئ عند بعض المراهقات وينمو الصدر فجأة ويتخذ حجماً كبيراً يصعب عليهن التأقلم معه بسرعة. وقد يسبب ثقل الثديين مشاكل متعددة، بعضها نفسي بحيث تخجل الصبية التي لم تتعود بعد على أنوثتها، بهذا الصدر الكبير الحجم الذي يحظى بتعليقات مزعجة من الصبيان عادة، وبعضها الآخر جسدي بحيث يشكل ثقلاً على العمود الفقري محدثاً آلاماً في الظهر والعنق والكتفين وانحناءة في المشية، ويمنع الصبية من ممارسة الرياضات والنشاطات اليومية. لذا من الممكن إجراء عملية تصغير للثدي بدءاً من سن السادسة عشرة وأحياناً الرابعة عشرة. وعملية التصغير تتم إما من خلال إزالة الدهون منه وإما إزالة جزء من غدة الصدر أيضاً، شرط عدم المس بمجاري الحليب المتصلة بالحلمة أو بعصبها. وهذه العملية متى أجريت بشكل صحيح لا تؤدي الى أي مشاكل في الحمل والإرضاع لاحقاً، بل يصبحان أكثر راحة ولا سيما أن حجم الصدر يزيد قليلاً عند الحمل والإرضاع. كما أن الإحساس بالحلمة لا يتأثر أبداً، إنما يزداد بعض الشيء لأن الصدر أصبح أخف. والشرط الوحيد ألا تكسب الصبية زيادة في الوزن بعد العملية لأن السمنة قد تؤدي الى زيادة حجم الصدر من جديد.

Comments