Post Image نفس

تكلم مع نفسك تقويها


الثلاثاء 2015/06/10

سنوب - بيروت

من منا لا يقوم يومياً بحوار مع ذاته، فيسأل و يجيب و يوجه لوماً و ملاحظات أو تهنئة و تحيات لنفسه؟ فالحوار مع الذات جزء من تركيبة الإنسان وهو نتاج الفكر و العاطفة و الضمير و الوجدان، وهو حالة ضرورية تحافظ على التواصل مع الذات وتحفظ توازنها. وينقسم الحديث مع النفس الى ثلاثة أقسام:

الأول: هو "الإرهابي الداخلي":

وهو أخطر مستويات التحدث إلى الذات وهو الذي يجعلنا فاقدي الأمل ويشعرنا بعدم الكفاءة ويضع أمامنا الحواجز التي تمنعنا عن تحقيق أهدافنا ، ويرسل إشارات سلبية مثل: لا أستطيع إنقاص وزني ، لا أستطيع الإقلاع عن التدخين ، أنا خجول ، أنا ذاكرتي ضعيفة ، وهي إشارات يرددها المرء بينه بين نفسه حتى تصبح جزءاً من معتقداته.

إقرأ أيضاً سبب السلبية وسبب الإيجابية

الثاني: هو كلمة " لكن" السلبية:

هذا المستوى أفضل من الأول فالإنسان يقول أنه يرغب في التغيير لكنه يضيف إليه كلمة "لكن" السلبية ، وللأسف فإن هذه الكلمة تمحو الإشارات الإيجابية التي قبلها كأن نقول مثلاً أريد إنقاص وزني لكني لا أستطيع ..أريد أن استيقظ مبكراً لكني لا أحب ذلك..أريد أن أقلع عن التدخين ولكني أعلم صعوبة ذلك..
وهنا يكون لكلمة لكن أثرها في محو المعنى الإيجابي والاحتفاظ بالمعنى السلبي في العقل الباطن..

إقرأ أيضاً كيق ألمس نوري الداخلي

الثالث: هو التقبل الإيجابي:

وهو أفضل المستويات لأنه مصدر للقوة والثقة بالنفس والتقدير الشخصي السليم ، ومن الأمثلة على ذلك قول: أستطيع أن أمتنع عن التدخين، أستطيع أن أحقق أهدافي ، أنا ذاكرتي قوية... كل هذه الرسائل الإيجابية تدعم خطانا بالحماس والثقة تجاه أهدافنا إلى أن نحققها.

والآن بعد أن تعرفت على الأنماط المؤذية من الحديث مع الذات إليك خطة حتى يكون حديثك إيجابياً تستفيد منه في تقوية ثقتك بنفسك

1- دوِّن على الأقل خمس رسائل ذاتية سلبية كان لها تأثير عليك : مثل أنا خجول ، أنا ضعيف الذاكرة ، أنا عصبي المزاج.
 2- دوِّن على الأقل خمس رسائل إيجابية تعطي قوة وتبدأ بكلمة "أنا" مثل أنا أستطيع الامتناع عن التدخين ، أنا ذاكرتي قوية ، أنا أحب التحدث مع الناس
في متناول اليد. 3- دوِّن رسالاتك الإيجابية في مفكرة واحتفظ بها
. 4- خذ نفساً عميقاً واقرأ الرسائل الإيجابية مرات متتالية  إلى أن تستوعبها جيداً
5-ابتداء من اليوم احذر ماذا تقول لنفسك ، وماذا ستقول للآخرين ، وماذا سيقوله الآخرون لك ..وإذا لاحظت أي رسالة سلبية قم بإلغائها و استبدلها برسالة إيجابية أخرى تضيفها الى اللائحة.

6- كلما لاحظت أنك استطعت ولو لمرة التغلب على واحدة من الرسائل السلبية احتفل بذلك بينك و بين نفسك ودونه في مكان خاص على مفكرتك ، وكلم نفسك وهنئها بصوت مرتفع مراراً لتقتنع بأنك قادر على التغلب على السلبيات.

إقرأ أيضاً كيق أستعيد قوتي وحريتي 

تأكد أن عندك القوة ، وأنك تستطيع ، وأنك تملك ، وأنك تستطيع القيام بما تريده بمجرد تحديد ما تريده وبأن التكرار أساس المهارات، لذا عليك أن تكرر الرسالات الإيجابية لأنك سيد عقلك وقبطان سفينتك وتستطيع أن تحول حياتك إلى تجربة من السعادة والصحة والنجاح.  وفي ذلك يقول "فرانك أتولو":

 راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعال.
 راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات.
 راقب عاداتك لأنها ستصبح طباع
 راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك.
لذا إعمل منذ البداية على إبعاد الأفكار السلبية المدمرة قدر الإمكان و ابن مكانها أفكار إيجابية تحدث نفسك بها كلما جلست بينك و بين ذاتك.

Comments