Q&A

Q&A مع د.داني توما


الثلاثاء 2014/10/07

يجيب عن أسئلتكم في هذه الصفحة د. داني توما الاختصاصي في التجميل والأمراض الجلدية...

 

س- [ أنا سيدة في الرابعة والأربعين من العمر وقد بدأت أعاني من نحول في وجهي وارتخاء في المنطقة الواقعة حول الفم التي بدأت تظهر فيها خطوط عمودية. نصحوني بإجراء عملية تعبئة للخدين، لكن هل يمكن لهذا أن يصحح مشكلة الترهل حول الفم وفي أسفل الوجه؟

ج ـ تُعتبر عملية التعبئة أو الفيلينغ أهم عامل لإعادة النضارة والشباب الى الوجه وحل معظم مشاكله. فالوجه الذي تعود إليه الامتلاءة الماضية ويستعيد خديه البارزين من دون مبالغة، يبدو على الفور أصغر سناً وأكثر جمالاً، والشوائب الباقية لا تعود ذات أهمية. وفي الوقت نفسه، حين نعطي الخدين أو الثلث الأوسط من الوجه الأحجام المطلوبة، فإن القسم السفلي منه أيضاً يستفيد ويصبح مشدوداً وتزول عنه الخطوط العمودية التي تعطيه مظهراً حزيناً. لكن في حال بقاء بعض آثار الترهل ولا سيما على الجانبين تحت الذقن، فيمكن معالجتها بواسطة الأجهزة التي تعتمد على الموجات فوق الصوتية أو اللايزر التي تساعد على شد الجلد وتخفيف مظاهر الترهل عنه، أو اعتماد حقن الميزوتيرابي التي تغذّي البشرة وتخفف من ترهلها. كما تساعد حقن البوتوكس التي تُجرى عند طرف العين كذلك على شد أسفل الوجه قليلاً. لذا فإن تضافر تقنيات عدة هو الكفيل بمحو مشكلة الترهل المرافقة لمشكلة نحول الوجه.

 

س- [ أود إجراء عملية تكبير لشفتي العليا لكني حائرة في اختيار المادة التي يجب أن تستعمل مع كثرة الماركات والأسماء المتداولة في السوق، فهل من نصيحة عملية في هذا الخصوص؟


ج ـ ثمة مواد كثيرة في السوق تختلف نوعيتها وفاعليتها. بعضها أميركي المصدر وبعضها أوروبي وبعضها الآخر صيني أو مجهول المصدر. في الولايات المتحدة تعتبر مواد التعبئة أدوية يجب أن يُصدّق عليها من قبل FDA مثل أي دواء آخر.فيما في أوروبا لا تعتبر أدوية وبالتالي لا تخضع لدراسات موسعة كالأدوية، لكن الرقابة عليها موجودة ككل المواد التي تحمل علامات السوق الأوروبية المشتركة. أما المواد المجهولة المصدر فلا يمكن الركون إليها أبداً، فيما المواد الصينية قد لا تكون خاضعة للرقابة الحقيقية أو قد تكون مخففة الى درجة كبيرة نظراً الى انخفاض ثمنها بحيث لا تعود لها أي فاعلية تذكر. لذا، حول اختيار مادة التعبئة، يجب عدم السعي وراء السعر المنخفض بل وراء الأمان أولاً والفاعلية ثانياً.

 

س- [ أنا سيدة ثلاثينية، أتمتع ببشرة نقية شابة خالية من التجاعيد لأنني أهتم بها بشكل كبير. لكن مشكلتي أنني نحيلة جداً سواء بالنسبة الى جسمي أو وجهي وأعاني صعوبة في اكتساب الوزن، فهل يمكن إذا لجأت الى عملية نفخ للخدين أن أحتفظ بالمادة المحقونة أم أنها ستذوب بسرعة؟

ج ـ يختلف مدى دوام المادة في وجهك تبعاً لنوعها. فإذا تم حقن الدهن فيه فإنه حتماً لن يدوم طويلاً وسيذوب بسرعة، وذلك لأن جسمك في الأصل يحرق الدهون الطبيعية الموجودة فيه، والأمر أيضاً سيشمل الدهون المضافة التي تُحقن في الوجه ولا سيما أنها غير مقاومة كالدهون الأصلية. لكن إذا استخدمت مادة أخرى في الحقن فقد تثبت في الوجه وتدوم المدة التي يفترض دوامها من دون أن تؤثر نحافة جسمك الأصلية فيها. وأفضل هذه المواد هو الحمض الهيالوروني الذي يعتبر مادة ذائبة آمنة جداً ويدوم مفعولها في الوجه ما بين 9 أشهر وسنة، وتطول مع كل تجديد للحقن. وجديد مواد الحقن أيضاً والذي يعتبر أكثر ملاءمة لحالتك، مادة الكالسيوم Calcium Hydroxylapatie الذي يُحقن في المناطق القريبة من العظم فيتآخى معه معطياً حجماً كافياً يدوم لفترة أطول من الحمض الهيالوروني. ويمكن استخدام هذه المادة على أعلى الخدين أو الصدغين أو على الأنف والحنكين ولا يستعمل على الشفاه أو الجفون، ويدوم مفعوله من سنة ونصف الى سنتين.

Comments