Post Image Look

مايا دياب: أيقونة الجمال والطلّة الباهرة


الثلاثاء 2014/10/07

جميلة هي برأي كل من يراها ومميزة بطلتها وأسلوبها، شكلت ظاهرة فنية وجمالية مميزة في العالم العربي وأسست لأسلوب جديد في الغناء والطلة، مايا دياب استطاعت أن تفرض حضوراً خاصاً، ميّزها وجعل صورتها تتحول الى رمز للجمال العصري الذي يتخطى كل القواعد الكلاسيكية. في مواصفات الجمال لا ينقصها أي حرف وفي أناقة الطلّة و تميزها يمكنها أن تعطي دروساً، فبين الفن والأزياء والتصوير تبدو مايا دياب خبيرة محترفة بكل قضايا الجمال.

 

 

 

 قوامها

رشاقتها تحسد عليها وقوامها ينافس أجمل عارضات الأزياء في العالم، ويسمح لها بإبراز كل ما ترتديه بشكل لافت. أثناء حملها تقول أنها ازدادت 15 كيلوغراماً وفتحت شهيتها بشكل لا يوصف وكانت تتناول الكثير من الطعام وكل ما يحلو لها، لكنها كانت تخضع لمساجات يدوية خاصة تساعد على التنحيف وعدم تراكم  السيلوليت. واستغرق ازالة الوزن الزائد بعض الوقت واضطرت للقيام بحمية وعادت بعدها الى وزنها الطبيعي، لا تحب المشي ولا الركض لكنها تقوم بتمارين رياضية خاصة تفيدها وتعطيها أفضل النتائج. دائمة الإهتمام بجسمها وتستخدم الكريمات المعطرة مرتين في اليوم، ولا شك أنها اليوم رمز من رموز الرشاقة والقوام الجميل الساحر.

 

شعرها

شعرها الأشقر الرمادي الكثيف واحد من أبرز السمات التي تميز مايا وتعطيها هوية جمالية خاصة. تحب الشعر الطويل وتجده يليق بها، لأنها طويلة القامة وعريضة الكتفين. تكره الشعر القصير جداً أو المحلوق، يمكن أن تعتمد الشعر القصير من وقت الى آخر بواسطة الشعر المستعار دون قصه فعلياً. تهتم كثيراً جداً بشعرها وأحياناً تنام وهي تضع الماسك الخاص بالشعر على رأسها، وتقوم بعناية له مرة في الأسبوع على الأقل عند المزين. لون شعرها صار موضة تسعى النساء لتقليدها،  لكنها فتحته بشكل متدرج حتى وجدت الدرجة اللونية التي تناسبها.

 

 ماكياجها

لا تتوانى عن الظهور بماكياج مبتكر وقوي، لا سيما في الإطلالات العامة وجلسات التصوير، وقد صار هذا الماكياج رمزاً من رموز الجمال وصارت كبرى ماركات التجميل تسعى لأن تكون مايا سفيرتها ووجهها الإعلاني، وقد قامت مع Make Up For Ever بإطلاق أكثر من حملة إعلانية وكانت سفيرة لهذه الماركة في أكثر من مناسبة.  أما إذا كانت في سهرة أو في إطلالة تلفزيونية فتتبع ستايل معين يناسبها، فلا تقوي ألوان الظلال  بل تكتفي بالألوان الترابية التي تليق بلون عينيها العسليتين مع رموش اصطناعية وخط آي لاينر. وقد تخرج أحياناً كثيرة بلا ماكياج لا سيما حين تكون  مع ابنتها الصغيرة في النهار.
كانت أول من أعاد إطلاق موضة الحاجبين العريضين لا سيما وأن لديها مدى فوق العين يسمح لها بذلك. وبعدها انتشرت هذه الموضة. فهي لا تتبع السائد ولا تسير وراء صرعة لأن أحداً سواها قد اعتمدها بل تختار دائماً ما يليق بها .

 

 ستايلها

الستايل الذي تتبعه مايا دياب يجمع بين الشرقي والغربي ويتجلى في نوع لباسها الأوريجنال جداً والبعيد عن الكلاسيكية، تماماً وكذلك بطلتها ككل أي بالتناسق بين لون الشعر والبشرة والعينين والملابس. وغالباً ما تعتمد طلة غريبة وكأن الأشياء العادية لم تعد تعني لها شيئاً. وقد بات مصممو الأزياء يبتكرون لها أكثر الموديلات غرابة وتألقاً وتميزاً، والمحلات تحجز لها القطع المبتكرة التي تحمل شرارة جنون. اعتادت هذا الأسلوب وصار جزءاً من شخصيتها.
لا تحب الصرعات الغريبة في الشكل، ولا تطيق البيرسنغ في أماكن بارزة من الجسم، كما لا تطيق الوشم الطويل الأمد الذي يصعب التخلص منه. مع الوقت والخبرة والإطلاع ومتابعة كل جديد مرنت عينيها على رؤية الجمال وصارت قادرة على  تنسيق الأمور مع بعضها البعض حتى الغريبة منها وابتكار أسلوب خاص بها لا يقلدها فيه أحد ولا يتماشى مع الشائع في الموضة.

 

 بشرتها

الإهتمام ببشرتها يبلغ حد الهوس، لأنها تظن أن الوجه هو أكثر ما يبدو عليه التعب نتيجة الإضاءة والماكياج وأول ما تبدو عليه علامات التقدم في السن، لذا تلتزم ببرنامج عناية متكامل بوجهها وتستعمل كريم النهارمع سيروم خاص وكريم لمحيط العين، وفي الليل كذلك تغسل وجهها برغوة منظفة وتضع كل الكريمات،  كما تلجأ الى القيام بعناية خاصة، مرة الى اثنتين في الأسبوع، وتستخدم الفيتامينات حين يكون وجهها بحاجة لذلك، ثم في الأسبوع التالي تستخدم عناية بالكولاجين والحمض الهيالوروني. فهي تحب الوجه النضر المغذى النابض بالصحة والحيوية.

 

 

Image gallery

Comments