Post Image غذاء

في معلوماتك الغذائية...أفكار خاطئة أم حقائق؟!


الثلاثاء 2015/05/19

فدى أبو حسن - بيروت 

كثيراً ما نسمع آراء ونصائح حول كل ما يتعلّق بأمورنا الحياتية، وخصوصاً من حيث المسائل الغذائية التي باتت همّاً رئيسياً للحصول على أفضل صحة وأجمل قوام لدى الجميع... بعضها صحيح وبعضها الآخر خرافي، لكن هناك دائماً من هو مستعد للتأكيد أنه جرّب هذا الأمر أو ذاك وكانت النتيجة رائعة، مضيفاً: «اسأل مجرّب ولا تسأل حكيم».

في ما يلي نستعرض مجموعة معتقدات ونوضح حقيقتها بناءً على دراسات علمية.

 إقرأ أيضاً في جدول الغذاء والرياضة 

 يقال إن «تفاحة يومية تغنيك عن الطبيب»:

يعتمد هذا الأمر على سبب الحاجة الى زيارة الطبيب. التفاح يحتوي على الكثير من الألياف، ما يساعد على منع الإمساك. كما يحتوي على مادة الـ «بكتين» وهي ألياف قابلة للذوبان يتم امتصاصها بسهولة من قبل الجسم لمساعدته على خفض معدل الكوليستيرول في الدم. وتساعد أليافه أيضاً على الإحساس بالشبع ما قد يساهم في منع السمنة.

 المنتجات الغذائية الـ «قليلة الدسم» تساهم في تخفيف الوزن:

المنتج الغذائي المصنّف «دسم أقل» أو «خالٍ من الدسم» لا يعني بالضرورة أنه خفيف الوحدات، فمعظم الشركات المصنّعة تضيف السكر وغيره الى هذه المنتجات لتعزيز نكهتها، وبالتالي غالباً ما تكون السعرات الحرارية منخفضة بنسبة قليلة جداً مقارنة بالمنتج الأساس. ومن ناحية أخرى علينا الانتباه أيضاً الى الكمية التي نتناولها من هذا المنتج وليس فقط النوعية، لأننا قد نأكل الضعف بحجة أنه قليل الدسم.

 الحمية القاسية والقليلة السعرات الحرارية تساعد أكثر على فقدان الوزن:

قد يكون الأمر صحيحاً على المدى القصير، لكن هذا النوع من الحمية يعطّل عملية تخفيف الوزن على المدى الطويل، فتطبيقها ينذر الجسم بأنه يواجه فترة من التجويع، ما يجعله يتمسك بكل ما لديه من مخزون الدهون، ويتوقّف عن حرقها ويبطئ الأيض.

 الفواكه والخضراوات المعلبة والمجلّدة أقل قيمة غذائية من تلك الطازجة:

الفواكه والخضراوات الطازجة ليست دائمـاً الخيار الأفضل، فتلك المعلّبة أو المجلّدة تُقطف في ذروتها، ما يعني أن قيمتها الغذائية هي نفسها أو حتى أفضل من الطازجة أحياناً. قد تحتوي الفراولة المجلّدة مثلاً على المزيد من الڤيتامينات والمعادن من تلك الطازجة المزروعة خارج موسمها. ولضمان الحصول على القيمة الغذائية المثلى للفواكه والخضراوات يستحسن شراؤها وتناولها طازجة في موسمها. وفي حال شرائها مجلّدة، احرصي على اختيارها خالية من سكّر مضاف، وبنسبة منخفضة من الصوديوم.

 الفاكهة المضروبة المعرّضة لبعض الكدمات أقل قيمة غذائية:

هذه المقولة صحيحة. فالكدمات تسبّب فقدان بعض المواد الغذائية في الفاكهة، لأن كسر خلاياها يؤدّي الى خسارة بعض الڤيتامينات، وهذا يشمل التقطيع والهرس. الأفضل شراء الفواكه طازجة وخالية من الكدمات.

 شرب العصير يؤمّن قيمة غذائية مماثلة لتناول الفواكه:

هذا ليس صحيحاً، فالعصير يفتقر للألياف وبعض الڤيتامينات حتى عند عصره وشربه طازجاً، فالألياف تساعد في عملية الهضم، لذلك لا تؤمّن العصائر الفائدة ذاتها، بالإضافة الى أن عصير الفواكه المعلّب يحتوي على كمية زائدة من السكر، وعصير الخضار على كمية مضافة من الصوديوم.

 تناول البرتقال يمنع تكوّن التجاعيد:

الڤيتامين C مضاد للأكسدة، ما يساعد على إنتاج الكولاجين، وهو بروتين يساعد في الحفاظ على مرونة الجلد. قد لا يمنع التجاعيد إنما يمنح البشرة مظهراً نقياً ونضراً، لكن البرتقال ليس المصدر الوحيد والأمثل للڤيتامين C.

 الأناناس يحرق الدهون:

خطأ!! يحتوي لب الأناناس على أنزيم الـ «بروميلين» الذي يساعد على هضم البروتينات، كما قد يكون عاملاً مضاداً للالتهابات، لكن معظمه موجود في الجذعية غير الصالحة للأكل.

 «الغريب فروت» يحرق الدهون:

لا يوجد أي طعام يجعلك تحرقين الدهون، وهذا يشمل الغريب فروت أيضاً، لكنه قليل السعرات الحرارية، ما يجعله خياراً صحياً.

 شرب عصير الغريب فروت مع الأدوية أمر خطر:

هذا صحيح جداً. قد يتداخل عصير الغريب فروت مع استقلاب بعض الأدوية ويسبب آثاراً جانبية خطرة، لذا راجع الطبيب

أو الصيدلي، أو تجنّب شربه أثناء تناول الدواء.

 يؤدي الملفوف الى فقدان الوزن:

لا يوجد طعام يساعد على فقدان الوزن، لكن الملفوف يحتوي على أقل مقدار من السعرات الحرارية والدهون من بين جميع الخضراوات، إذ في كوب واحد منه حوالى 22 سعرة حرارية و0,1 غرام من الدهون، كما أنه يمنح شعوراً بالشبع.

 يمكن حرق جميع السعرات الحرارية الموجودة في الكرفس بمجرد تناوله:

يحتوي كلّ غصن من الكرفس على 6 وحدات حرارية فقط. لكن للأسف، لا يستهلك الجسم أكثر من هذه النسبة خلال مضغه وهضمه، إلا أنه خيار صحّي ومناسب عند محاولة فقدان الوزن، كما أنه مصدر مهم للألياف التي تساعد على الإحساس بالامتلاء والشبع.

إقرأ أيضاً أهمية الفيتامين D

يعتبر البرتقال

أغنى مصدر للڤيتامين C

هذا الأمر غير صحيح. في ما يلي أهم مصادر للڤيتامين Cـ(mg/100g)

1 ـ الفلفل الأحمر: 190

2 ـ الفلفل الأصفر: 183,5

3 ـ البقدونس: 133

4 ـ الكيوي: 92,5

5 ـ القرنبيط: 89,2

6 ـ الفلفل الأخضر: 80,4

7 ـ البابايا: 61,8

8 ـ البرتقال: 53,2

9 ـ الفراولة: 37

10 ـ الأناناس: 36,2

إقرأ أيضاً الزيوت العطرية... دواء للصحة والنفس!

Image gallery

Comments