Post Image STARS

منى ابو حمزة " لولا الشديد القوي ما كنا قد أطلينا بمؤتمر صحفي"!


الخميس 2015/04/09

رحاب ضاهر –بيروت

في الوقت الذي التزمت فيه الإعلامية منى ابوحمزة الصمت طوال الفترة الماضية ولم تتحدث في الاعلام عن قضية زوجها بهيج ابو حمزة الموقوف منذ عام, قررت الخروج عن صمتها وتحويل قضية زوجها إلى قضية رأي عام ومنشادة منظمات حقوق الإنسان لإنهاء محنته وذلك على خلفية صدور قرار بنقل زوجها من المستشفى إلى سجن "رومية " حيث عقدت ظهر أمس الأربعاء مؤتمرا" صحافيا في نقابة الصحافة في بيروت ألقت خلاله كلمة بحضور نقيب الصحافة عون الكعكي وبحضور ابنتها ياسمين وابنها اياد وقالت إنها تعودت أن تطل على الناس بأشياء جميلة وانه " لولا الشديد القوي ما كنا طلينا بمؤتمر صحفي" .

خلال المؤتمر قالت إنها تلقت خبر نقل زوجها من المستشفى إلى السجن من ابنتها ياسمين التي اتصلت بها خلال عملها وسألتها ماذا ستفعل فقالت له "بدي أعمل مؤتمر صحفي ".

 

 

منى الذي كان واضحا عليها التعب والتأثر قالت انه الهدف من نقل زوجها من المستشفى الى سجن رومية هو تصفيته جسديا بعد محاولات لتصفيته معنويا وانه صدر الحكم بانهائه وحملت كلمتها هجوما قويا على النائب وليد جنبلاط دون ان تذكره بالاسم وقالت إنها مراقبة طوال الوقت حيث تذهب من بيتها الى بيت أهلها او الى " السوبر ماركت" وحاليا الى" أم تي في" وكذلك هاتفها مراقب .

 

وعن سبب صمتها وسكوتها طوال الفترة الماضية قالت انها فعلت ذلك" لأننا ولاد بيوت وما بنرمي حجر بالبير اللي شربنا منه "

منى خلال كلمتها ناشدت وزير العدل ومجلس القضاء ومنظمات حقوق الإنسان لإنهاء محنة زوجها وأنهت كلمتها بالقول :" الامر بين ايدكن" .

منى وخلال حديث قصير معها ل"سنوب" طلبت الدعاء والصلاة لها حيث قالت " صللولي"!

Image gallery

Comments