Post Image Bride's Beauty

لجمالك يوم زفافك


الأربعاء 2015/03/25

مع اقتراب موعد الزفاف، تكثر عليك النصائح من كلّ حدب وصوب وتتوالد الاقتراحات التجميلية: لمَ لا تجرين «تاتو» لحاجبيك؟ لمَ لا تستخدمين هذا الكريم لشدّ بشرتك؟ ولمَ لا تطلبين من اختصاصية التجميل أن تضع لك هذا اللون من أحمر الشفاه؟ فتحتارين بأي نصيحة تأخذين، وعن أيها تتخلين... وحتى لا تطول حيرتك، إليك اقتراحاتنا التجميلية الواثقة التي يقدّمها لك أهل الاختصاص.

عمليات تجميلية بسيطة قبل الزفاف

أحياناً، يحتاج وجه العروس إلى أكثر من عناية متخصصة، إذ قد يتّسم بمشاكل تكوينية مثل الشفتين الرقيقتين، الذقن المزدوج والأنف الضخم، أو بمشاكل في البشرة نتيجة التقدّم في السنّ أو التعرّض للشمس، بحيث تبدأ التجاعيد بالظهور عليها أو تفقد رونقها ونضارتها وتصاب بالبثور. وتحتاج عندها العروس إلى بعض التدخلات أو العمليات التجميلية البسيطة ومنها:

 

< تعبئة الشفتين: إجراءٌ تجميلي يعمل على تكبير حجم الشفتين أو تصحيح شكلهما وإضفاء توازن عليهما، بحقنهما بمادة للتعبئة، يُستحسن، بحسب رأي د. طوني نصار، الاختصاصي في الجراحة التجميلية، أن تكون عضوية مثل الأسيد هيالورونيك المتوفر تحت أسماء تجارية عدّة. وهي  تدوم لستة أشهر تقريباً، تذوب كلياً بعدها، ليصار الى إعادة تعبئة الشفتين للحفاظ على مظهرهما الممتلئ. وثمّة مواد أخرى مركّبة تُستعمل أحياناً، بعضها يدوم لسنتين أو ثلاث، لكنها تحمل بعض المخاطر، إذ يصعب معها تصحيح الأخطاء التي تحدث في حال وجودها، كما يمكن أن تتشكّل تكتلات داخل الشفة، ويكون من الصعب إزالة المادة التي تسببت بها.

يمكن للعروس أن تجري عملية تعبئة لشفتيها قبل شهر ونصف الشهر من الزفاف، وذلك لأن الحقن يُنتج ورماً يدوم على الأقل مدّة أسبوع، وقد تحتاج الشفة الى بعض التعديلات عند زواله، ولا تأخذ مظهرها النهائي التام إلا بعد 15 يوماً. بعد ذلك، على العروس أن تعتاد مظهرها الجديد قبل الزفاف وأن ترتاح إليه.

< تقشير الوجه بواسطة البيلينغ المتوسط والعميق، لاستعادة بشرة نقية خالية من كل الشوائب والآثار التي كانت تشوّهها، بشرة جديدة نضرة إنما شديدة الحساسية. إذا كانت العروس تعاني وجود آثار لبثور في وجهها أو تبقّعات لونية كالكلف أو البقع البنية، أو إذا كان وجهها متعباً وبدأت التجاعيد الصغيرة تظهر فيه، فيمكنها اللجوء إلى التقشير العميق الكيميائي أو بواسطة اللايزر (وهذا الأخير لا يُنصح به للبشرة السمراء). هذه العملية ليست سهلة، كما يقول د. جورج خوند، الاختصاصي في الأمراض الجلدية، لأن البشرة في حاجة إلى تحضير بواسطة كريمات معينة لفترة تمتد بين 4 و 6 أسابيع، ثم يتم البيلينغ إما بجلسة واحدة إذا كانت المادة المستعملة حمض TCA أو اللايزر، وإما بأكثر من جلسة إذا استُعملت أسيدات الفاكهة AHA بتركيزٍ عالٍ. عموماً، يحتاج البيلينغ إلى فترة نقاهة بين 5 و10 أيام، تقشر خلالها البشرة. بعدها، تظهر طبقة جديدة ينبغي العناية بها من خلال معاودة استعمال الكريمات ذاتها التي استُخدمت قبل التقشير، مع التركيز على استعمال حماية قصوى دائمة من الشمس.

إذا شاءت العروس الخضوع للبيلينغ، لا بدّ من أن تقوم بذلك قبل أربعة أشهر على الأقل من الزفاف، حتى تتمكن من إعداد بشرتها وإعطائها الوقت الكافي لتستعيد صحتها ورونقها.

< البوتوكس: إجراءٌ تجميلي سهل يمكن للعروس التي تخطّت الثلاثين، والتي بدأت بعض التجاعيد تغزو وجهها، أو للأصغر سنّاً والتي تعاني مبكراً من تجاعيد التعابير على الجبهة أو بين الحاجبين أو على طرف العينين، أن تلجأ إليه. يقول د. إلياس شيبان، الاختصاصي في الطب التجميلي، إن حقن البوتوكس على يد طبيب متخصص ومتمرّس عملية سهلة لا تتسبّب بأيّ مشاكل، تعالج تجاعيد التعابير وتلك الناجمة عن التقدّم في السنّ، وخصوصاً على الجبين وفي محيط العين، كما تساعد في رفع الحاجب قليلاً، وبالتالي تخفّف من ترهّل الجفن وتعطي مظهراً أكثر شباباً للعين.

يمكن للعروس أن تجري عملية حقن بالبوتوكس قبل 15 يوماً من الزفاف لأن النتيجة النهائية لا تظهر إلا بعد عشرة أيام.

< إزالة بعض الشوائب من الجسم: قد تعاني العروس بعض الشوائب الصغيرة في أنحاء جسمها، مثل الدهنيات، الجلديات الزائدة والثآليل. يمكنها المبادرة إلى إزالتها لدى طبيب جلد متخصص. وتقول د. نانسي مفرج، الاختصاصية في الطب الجلدي، إن ثمة مشاكل، مثل الجلديات الزائدة أو الثآليل، يمكن إحراقها بواسطة الآزوت السائل، وهي عملية سريعة تترك آثاراً لبعض الوقت ثم تزول. أما الدهنيات، فينبغي استخراجها إما بواسطة حقنة تسحب منها الدهون ويُستعمل على أثرها كريم خاص، وإما بواسطة شقّ صغير يؤدي إلى إزالة التكتل الدهني من جذوره، ويحتاج فيما بعد إلى وقت قصير ليلتئم. عموماً، يجب على العروس إتمام أي من هذه الإجراءات قبل ثلاثة أشهر من الزفاف، للتأكد من عدم حدوث أيّ مضاعفات مزعجة يمكن أن تطرأ وتؤخّر الشفاء، مثل الالتهابات أو ظهور نتوءات جلدية (Keloïds).

Comments