Post Image

في حياتك المهنية 16 موظفاً تعرّف إليهم جيداً... كي تنجح!


الجمعة 2015/03/13

ها قد حصلت أخيراً على العمل الذي طالما حلمت به: درست، وتعبت، واكتسبت المهارات المطلوبة للنجاح. وتتوقع بالتالي أن تكون الأمور سهلة. لكن مهلا، فإن كنت في ما مضى تعتمد على نفسك، وعلى مجهودك الخاص لتنجح، فعليك أن تعرف أن المعادلة مختلفة في الحياة المهنية. فلا بد لك من الاتكال على الآخرين والتعاون معهم. وعليك أن تحدد مَن منهم قادرٌ أكثر على مساعدتك كي تتألق وتبرز نفسك. لقد رصدنا 16 من أطباع الموظفين التقليدية، فتعرّف أكثر إليها، كي تألفها، لأنك عاجلاً أم آجلاً ستلقاها في محيطك المهني.

 

 الأطباع الخمسة الأولى: المجموعة التي عليك بالتوجه إليها

1 ـ المتميز: كم أنت محظوظ في العمل إلى جانب المتميز! فهو النموذج الذي يقتدي به الموظفون: أفضلهم، وأكثرهم تميزاً، ويقوم بعمله كله على أكمل وجه. وفي استطاعتك أن تتعلم منه الكثير. أما التحدي الذي ينتظرك، فهو أن تواكبه وتُجاري مستواه، حتى تثبت نفسك.

2 ـ الأسطورة: من الأقدمين في المؤسسة، وقد بنى لنفسه اسماً خرافياً، من المؤكد أنه لم يعد كسابق عهده، لكنه حتماً لم يفقد من رونقه. فاستفد من خبرته التقنية الواسعة، ومن سمعته الطيبة وسط أقرانه.

3 ـ الحذق: يترك في النفس انطباعاً أولياً رائعاً، ويبدو أنه شديد الاحتراف. كما أنه يجامل كل من يلتقيه، يتأنق في ملابسه، ويعرف كيف يكون متحدثاً بارعاً. ويبدو أنه ممن كُتِب لهم النجاح. لكن انتبه قد لا يتلاءم المظهر مع الجوهر، فاكتفِ بالاستفادة من نشاطه وطاقته.

4 ـ العدواني: يفتقد اللباقة والدماثة. لا يعرف المواربة، سريع الحركة، ويحقق نتائج باهرة. لكنه قد يعاملك بقسوة، ولا يراعي مشاعرك إذا ما سمحت له بذلك.

5 ـ من كُتِب له النجاح: ترى فيه ما يدل على التميز، وقدرةً فطريةً لم تُصقل

بعد، واستعداداً للتنافس والتباري. تنتظره مهام كبيرة في المستقبل، وقد يكون هذا الشخص أنت!

 

 متعددو الاختصاصات: جيدون إذا ما ناسبتهم المهمة

6 ـ المواظب: يحقق النجاح تلو الآخر، لكنه لا ينتظر المديح والثناء. كما أنه لا يلفت الأنظار، ويضع مصلحة الفريق فوق أي منفعة له. المواظب متعلق بالنظام، ويجد صعوبة في التأقلم مع أي تغيير مفاجئ.

7  ـ الدقيق: يقدّر عالياً الانضباط والدقة. يتحرى عن الحقيقة، وغالباً ما يغرق في التفاصيل. فإن كنت على عجلة من أمرك، تجنّبه وابتعد عنه.

8 ـ الدؤوب: أول من يصل إلى المكتب وآخر من يغادره. أما قائمة المهام التي ينوي تنفيذها، فتكاد لا تنتهي، وجدول أعماله مليء بالاجتماعات والمؤتمرات. قد يتطوع للمساعدة، لكن لا تعتمد عليه قبل أن تضمن أنه يركّز على ما تطلبه منه.

 

 لاعبو الاحتياط: حين تحتاج إلى أشخاص ينبضون بالحيوية

9 ـ النمّام: يعرف كل شيء عن الشركة، ويكثر وجوده في مكتب مندوب الموارد البشرية حيث يشي بجميع الأخطاء والانتهاكات. الكل يكرهه ويخشاه، حتى أنت. لكن كن مهذباً قدر الإمكان معه كي لا يضرك.

10 ـ صاحب الحركة المفرطة: تلمحه في كل مكان، ومن المستحيل أن تراه في مكان واحد لأكثر من ثلاث دقائق. هو كالفراشة، كثير الحركة والكلام، غير أن «حركته بلا بركة» كما يُقال. ومن المؤكد أن تصرفاته هذه ستغيظك كثيراً.

11 ـ المتطلب: إن قلق المتطلب وتوتره، وحاجته الدائمة الى المساعدة والاهتمام، أمور تجعله عبئاً ثقيلاً على الآخرين. فهو كثير الخوف، وقد تضطر أحياناً إلى معاملته كالأطفال.

12 ـ غير المناسب: هو حتماً ليس الرجل المناسب في المكان المناسب. نكاته غير محببة وضحكته صفراء.

13 ـ الكسول: أنت تحبه وتستلطفه، لكنه يصرف ضعف طاقته للتملص من الشغل والتخطيط لمشاريع نهاية الأسبوع بدلاً من أن يعمل. وهو سريع وبارع في اختلاق الحجج والأعذار، لا في إتمام الأعمال والمهام.

 

 لائحة من لا يجدر بك إطلاقاً الاتكال عليهم

14 ـ المنهك: قد يكون قادراً على النجاح في بعض المهام، لكنك لا تتذكر حتى ما كانت آخر نجاحاته.  فهو يبدو دوماً متعباً، بل مرهقاً وخائر القوى.

15 ـ صاحب الوظائف الكثيرة: تنقّل لأعوام كثيرة بين وظائف عدة، وبرغم ذلك، لم يحقق أي إنجازات تُذكر. وهو يعد بالكثير، ولا يفي إلا بالقليل، كما ينشر الطاقة السلبية.

16 ـ الأحمق: هو في معظم المكاتب وأماكن العمل.  لا يعرف كيف يحسّن صورته لدى الآخرين، إذ إنه قاسٍ، فظ، وقح، وغير جدير بالثقة. ببساطة، هو أناني ومغرور. لا أحد يحبه، وعمله غير مجدٍ، فلمَ لم يُطرد بعد؟

Comments