Post Image إختبار

ما الذي تحتاجان إليه لحماية حبكما... حرية التفكير، الحركة أم المشاعر؟!


الأربعاء 2015/03/11

لوقاية الحب المشترك، من الضروري أن يحتفظ كلٌّ من الحبيبين بحرية التفكير والحركة والشعور. هذا اختبار لهما لمقارنة رغبات كلٍّ منهما وطموحه...

 

1ـ  ما ترددانه برتابة خلال الإجازات:

أ ـ فلتتوقف عن الحديث عن الكرة الأرضية برمتّها! هل تحتاج التعرف إلى كل العالم أم ماذا؟ ثلاث نقاط

ب ـ فلترفع قليلاً نظارتيك السوداوين! نحن لا نرى نظراتك. نقطة واحدة

ج ـ لتهدأ قليلاً! أنت لا تمضي خمس دقائق من دون أن تقوم بمهمة. نقطتان

2ـ  غالباً ما تلوم شريكك:

أ ـ لا أعرف مطلقاً بماذا تفكر. نقطة واحدة

ب ـ نحن لا نقوم بما يكفي من أمور مشتركة. نقطتان

ج ـ أنت لا تعبر لي عن حبك. ثلاث نقاط

3ـ  من صفات طفولتك:

أ ـ التلقائية: لا أخاف الوحدة. علامتان

ب ـ الاستقلالية: لا أحتاج الى الغنج والدلال. ثلاث علامات

ج ـ الكتمان: لا أحتاج الى إخبار أبي وأمي كل شيء. علامة واحدة

4ـ  الحرية الضرورية في الحب هي:

أ ـ أن لا أحب الآخر حتى الجنون. ثلاث نقاط

ب ـ أن لا أقول كل شيء للآخر. نقطة واحدة

ج ـ أن لا أقوم بكل شيء مع الآخر. نقطتان

5ـ  السبب الذي يبعدك عن قصص الحب:

أ ـ أنها ساذجة. ثلاث نقاط

ب ـ أنها مسطحة ومتوقعة. نقطة واحدة

ج ـ تنقصها الحيوية. نقطتان

6ـ  الأقل خطورة في حياة الشريكين:

أ ـ أن تكون لدينا آراء سياسية مختلفة. نقطة واحدة

ب ـ أن تكون لكل منا غرفته من وقت الى آخر. نقطتان

ج ـ اللامبالاة أحياناً بالتقارير الجنسية. ثلاث نقاط

7ـ  الأشد خطورة والمؤلم أنه وأمام ناظريك:

أ ـ يقرأ صحيفتي المفضلة. نقطة واحدة

ب ـ يسألني على مر الأيام إن كنت أحبه. ثلاث نقاط

ج ـ يمنعني من رحلة لأيام مع أصدقاء عزاب. نقطتان

8ـ  احترام الآخر في أن يكون:

أ ـ غير محب على الدوام. ثلاث نقاط

ب ـ غير متوافق معنا دائماً. نقطة واحدة

ج ـ ليس حاضراً دائماً. نقطتان

9ـ  لم يكن شريكك وفياً. هل تسامحه لأن فعلته بسبب:

أ ـ التزام بقضية مشتركة. نقطتان

ب ـ جاذبية فكرية. نقطة واحدة

ج ـ شغف جسدي. ثلاث نقاط

10ـ  أبلغك شريكك أنه يريد هدم كل شيء. برغم ألمك فإن عزة نفسك تمنعك:

أ ـ من البحث عن المسؤول. ثلاث نقاط

ب ـ من إجباره على قول السبب. نقطة واحدة

ج ـ من إجباره على البقاء بقربي. نقطتان

11ـ  لست قادراً على ممارسة السياسة والسبب:

أ ـ لست قادراً على الابتسام لأشخاص لا أقدّرهم. ثلاث نقاط

ب ـ لست أهلاً لاعتناق مذهب هذا الحزب. نقطة واحدة

ج ـ لست قادراً أن أكون رهينة في أي وقت. نقطتان

12ـ  سئمت ذات مساء، لكن شريكك يتسلّى خارجاً ويستحيل أن يعود:

أ ـ أذهب لأتمشى في المحلة. نقطتان

ب ـ أذهب إلى الشرفة لإجراء بعض المكالمات الهاتفية. ثلاث نقاط

ج ـ أستسلم لأوهامي وتخيلاتي. نقطة واحدة.

  النتيجة

 

أ ـ بين 12 و20 نقطة: تبحث عن حرية التفكير، عن الحب من دون أن تكشف كل شيء. فحتى وإن وهبت قلبك فأنت تحتاج الى الاحتفاظ بحرية فكرك. وحرية الحب ضرورية لك، فهي التي تسمح لك بالاحتفاظ بسرية جزء من أفكارك، وبعض من خيالك، وبمرحلة من ماضيك. فليس جيداً أن يمتلك الشريك كل حياة الآخر، وإن حصل، فهذا استخفاف بكل شبكة العلاقة العاطفية. لذا من المستحيل أن تقول كل شيء له، وغير محتمل بالنسبة إليك أن يعرف كل شيء عنك، حتى وإن كان هو الذي تحبه ويحبك. سؤال الحرية يعني الهوية، ولست قادراً على تذويب هويتك إلى هذه الدرجة.

 

ب ـ بين 21 و27 نقطة: حرية الحركة والحب، من دون أن تذوب. أنت بحاجة الى الذهاب والإياب بلا تقديم تقرير للشريك، ومن دون أن تكون كتفك إلى كتفه باستمرار. لتشعر بالحب من جديد فأنت من النوع الذي يرغب في التفكير بشريكه من مسافة معينة، وبغيابه. فقد قال كامو: أعطت الحرية الإنسان حظاً ليكون أفضل. بكل شفافية أنت تعرف أن هذا الشكل من الحرية يمنح الفرصة لحبك ليكون أفضل، ليترسخ ويتجدد. بالنسبة إليك احترام الشريك يمر في إيجاد مسافة بينكما من دون حاجة الى الكذب. وفي هذه الحرية عليك الحذر من احتمالات خطرة، في طليعتها أن يكبر الحب على قدمين مخلخلتين. وفي كل الحالات كلٌّ يدرك النقطة التي يفهمها ويحترمها في ذهابه وإيابه. إنها تناقضات الحرية.

 

ج ـ بين 28 و 36 نقطة: حرية المشاعر، تحتاج لأن تحب بقوة، لكن مع صعود وهبوط. أن تحب بنسبة أقل، فهذا ليس رغبة بالترك. الحب هو شيء نحياه بإيقاعاته ودوراته. حرية المشاعر ضرورية لك، ولها مروحة عريضة جداً تبدأ من الصداقة، اللطف، التقدير، الإغواء، وكذلك صلات زوجية عاطفية غير عادية. لذلك نقول غالباً إن الحرية هي في اختيار عكسها. فأنت قادر على تحمّل كل ما هو معاكس، سوى ما يتعلق منه بالقلب. أن تحترم الشريك فهذا لا يعني أن تجبر نفسك على حبه، بل أن تبقى بقربه لأنك تقدّره. ومن خلال هذا التقدير تعود مشاعر الحب لتنمو بشكلها الصحيح.

Comments